صقور لا أرانب

الوصفة الضرورية لنجاح المربي أيا كان موقعه 

وليساعد علي تنشئة أبناءه صقورا كما فطرهم الله ولا يحولهم إلي أرانب بسبب هدم ثقتهم في أنفسهم وإهمال قدراتهم حتي تضمر ويفشلون في إستعمالها من بعد:

1- رؤية واضحة لما يجب عليه أن يغرسه وينميه في طلابه أو أبنائه . الصورة النهائية التي إذا وصل إليها المربي سعد بكونه فعلا نجح في دوره و يتطلب هذا رؤية المربي الكاملة لكل المعارف والمفاهيم والقناعات والمهارات التي يجب أن تتوفر بالأبناء .

بالطبع تختلف الأهداف تتبعا للمرحلة السنية لإختلاف إحتياجات وقدرات الأبناء في كل مرحلة

يسعدني أن ألخص لحضراتكم في هذا المقال الأهداف التربوية بالمجالات المتعددة للمرحلة السنية من 6-9 سنوات وبعدها الأهداف التربوية للمرحلة السنية من 9-11 سنة.

ويجب علينا هنا أن نعطي الحق لأهله فهي ملخصة و مبسطة من كتاب( نماء:منهاج بناء الشخصية المسلمة من الرضاعة إلي ما بعد الجامعة) والمنتج من مؤسسة المربي.

12

ثم  المرحلة التي تليها من الطفولة المتأخرة3.png 4

2- وتحقيق تلك الأهداف يتطلب دراية المربي بسمات المرحلة وكيفية التعامل معها حتي تتمكن من تحقيق تلك الأهداف.

و بالصورة التالبة سمات مرحلة الطفولة المتأخرة كما إتفق عليها علماء النفس في العالم

5.png

وسوف تلاحظون أنني وضعتها في عمودين لإثارة ذهن القارئ حول سؤال مهم وهو: ما هي السمات التي يجب أن تتوفر لدي أنا ولأسلوبي التربوي حتي أنجح في توظيف سمات المرحلة السنية لتحقيق الأهداف ( الموجودة بالجدول) و التي إتفق العلماء أن الطفل في ذلك السن قادر علي إكتسابها؟

أرجو منكم الإجابة علي السؤال ولو لإحدي السمات في خانة التعليق أسقل المقال.

علي سبيل المثال : إن كان الطفل يتسم بكثرة الحركة وعدم الإستقرار فيجب علي أن أختار الوسائل مثل التربية بالألعاب الحركية و التفاعلية وأبتعد تماما عن الكلام لفترات طويلة والتلقين.

3- وفي الختام يلزم وسائل عصرية وتقنيات حديثة

أسأل الله أن يعين كل مرب علي القيام بدوره وأن ننجح جميعا أيا كان موقعنا في بناء جيل مسلم واع مثقف قادر لديه كل العلم المطلوب وكل المهارات المطلوبة لتفعيل ذلك العلم لإعمار الأرض وإصلاحها وجعلها مكانا أفضل لكل إنسان يحيا عليها.