السيرة النبوية للأطفال/ الدرس الأول

أن نعلم أطفالنا سيرة النبي الكريم بطريقة حديثة تفاعلية ،تنمي مهاراته وقدرته علي التعبير والتواصل. ان يتعلم المقارنة بين واقعه والمواقف التي مرت بالسيرة وكيف يقيس سلوكه في حياته علي سلوك النبي الكريم. أن يدرك حجم المشقة التي تحملها رسول الله والصحابة الاوائل حتي أوصلوا لنا هذا الدين فولدنا مسلمين دون أن نتجشم العذاب والمعاناة التي تحملوها هم، فنقدر ما بين أيدينا من شريعة ونحمد الله عليها ونلتزم بها. لنحقق كل ما سبق، تابعونا وما نقدمه لكم من دروس السيرة النبوية للأطفال. 

وسننزل لكم حلقة جديدة كل خميس فتابعونا وصوبونا وانشروا عنا

اللقاء الأول للسيرة النبوية للأطفال

1-     مقدمة صغيرة لماذا نتعلم سيرة النبى صلى الله عليه و سلم:

–         سنستمتع بالقصة , و نتعلم منها:

أن نحب النبى صلي الله عليه وسلم، و من يحب أحدا يكون معه يوم القيامة فنضمن أعلى درجات الجنه.01

أن نتعلم كيف تصرف النبى الكريم  فى مواقف الحياة و هو أذكى الناس حتى نقترب من أن نكون مثله و نقتدى به فيحبنا الله و يرفع قدرنا كما أحبه الله و رفع مكانته.

و لنفهم السيرة النبوية سنبدأ بوصف الحياة فى مكة قبل ميلاد رسول الله :

–         الفيلم الكرتون علي الرابط التالي :

https://drive.google.com/file/d/1y0lalkKHoXwKp_p9Lf7wuH-D_TIhjAZi/view?usp=sharing

بعد الفيلم نحكى لهم أيضا كيف كانوا يدفنون البنات أحياء و يحزنون عندما ينجبون البنات و أن البنت كانت مثل الجماد و الأشياء يرثها الرجال و يتحكمون فيها بلا إحترام لها على الإطلاق.

ثم نعطيهم فرصة ليصفوا ما شاهدوه بالفيلم:

عبادة الأصنام و الحجر الذى لا يضر و لا ينفع ……………ونعلق كيف أن الكفر يورث الغباء

الظلم و السرقة

الربا من يقترض مالا يرده مضاعفا بلا رحمة

إتخاذ البشر عبيد كالحيوانات و تعذيبهم

الفكرة المطلوبة ان الحياة على الأرض كانت فى ضلال شديد و

 فى حاجة للنبى ليرحم الناس من هذا العذاب فهو جاء رحمة للعالمين

–         مسرحية إعادة حفر زمزم:

الاطفال الكباريقرأون المسرحية ثم يؤدونها بإرتجالهم و الصغار تحكى لهم و نعلمهم الدور.

الأشخاص :

عبد المطلب و هو جد النبى و كبير بنى هاشم سيد مكة , يحرم على نفسه الخمر و الظلم و زواج المحارم

يدافع عن كل مظلوم و يساعد كل محتاج و يخدم الحجاج.

ابنه الكبير: الحارث

( عبد المطلب نائم: فيأتى له صوت أثناء نومه رجل قال له احفر طيبة قال ما طيبة؟ فذهب المنادي ثم جاء في اليوم الثاني ورأى في المنام منادي قال له احفر برة فقال ما برة؟ ثم في الليلة الثالثة جاء له مرة اخرى وقال له احفر المظنونة فقال ما المظنونة ؟ فذهب المنادي في الليلة الرابعة جاء له وقال احفر زمزم فقال ما زمزم فلم يذهب المنادي وقال له لا تنزف ابدا ولا تزم تسقي الحجيج الاعظم وهي بين الرفث والدم عند نقرة الغراب الاعطم عند قرية النمل

عبد المطلب : و لكن كيف نحفر فى الحرم و المساحة كبيرة فلنذهب  يا حارث إلى الحرم و ليرشدنا الله إلى حل.

و هناك دار الحوار التالي:

الحارث :انظر يا أبى أناس أرادوا ذبح بقرة فخرج دم من هذه البقرة ثم بدأت تجري حتى لحقوا بها وشقوا بطنها وأخرجوا الرفث.(المصارين أعزكم الله)

عبد المطلب :  إذا زمزم في هذا المكان بين الفرث و الدم ولكن ما زالت المساحة كبيرة ثم اخذ يتأمل في الارض.

الحارث :  توجد هنا قرية كبيرة من النمل ولكن لازالت القرية كبيرة لا يمكن حفرها .

وعند هذا الوقت نزل الغراب وعلى جناحه ريش أبيض وهذا ما يسميه العرب الغراب الأعطم فجاء هذا الغراب ونقر في الارض قرب قرية النمل فأخذ يحفر عبد المطلب في هذا المكان.

أفراد قريش: البعض يسخرون منه و البعض ينهرونه لانه يحفر فى الحرم.

عبد المطلب: هاهو الماء قد ظهر شكرا لك يارب.

تتجمع قريش حول عبد المطلب و يحاولون أن يغلبوه على الماء.

أفراد قريش:  يا عبد المطلب هذه عين أبينا إبراهيم و هى لنا جميعا.

عبد المطلب : تغالبونى على ما خصنى الله به من حفر البئر لأننى قليل الأولاد فوالله لو رزقنى الله 10 من الأولاد الذكور لأذبحن واحدا منهم قربانا للألهة.

هذه التفاصيل خاصة بالمعلمة فقط لتساعدها أثناء الشرح.

(نبعت زمزم تحت قدمى سيدنا إسماعيل لأول مرة فى قصة السيدة هاجر زوج سيدنا إبراهيم عليه السلام ثم جاءت قبيلة جرهم وسكنت مكة وهذا من فضل دعاء ابراهيم عليه السلام وتعرب اسماعيل واصبح من العرب المستعربة ثم وبعد سنين طويلة جاءت قبيلة خزاعة فاحتلت مكة فطمس قبيلة جرهم زمزم واخفته عن خزاعة وبعدها بسنين (500 سنة) استرد ابناء اسماعيل ملكهم عن طريق قصي بن كلاب ومن اولاد قصي بن كلاب عبد مناف ومن اولاد عبد مناف هاشم ومن اولاد هاشم شيبة وكان هاشم قد تزوج ام هاشم وترك شيبة عند امه وعندما مات هاشم جاء عمه المطلب ليأخذه فقالت امه نسأله هل تبقى مع امك ام تذهب الى مكة مع عمك فقال شيبة بل اذهب مع عمي وذلك لأنه اصبح سيد في قومه فشيبة ركب مع عمه المطلب على بعيير فلما وصل مكة اعتقد الناس انه شيبة هو عبد شراه المطلب ولتلك التسمية سموووه عبد المطلب (اي عبد عند المطلب) وهو جد النبي واسمه الحقيقي هو شيبة وليس عبد المطلب ولكنه اشتهر بهذا الاسم فعبد المطلب ولد له الحارث فلما كبر الحارث وصار شابا عبد المطلب رأى روية في المنام فقد رأى رجل قال له احفر طيبة قال ما طيبة فذهب المنادي ثم جاء في اليوم الثاني ورأى في المنام منادي قال له احفر برة فقال ما برة ثم في الليلة الثالثة جاء له مرة اخرى وقال له احفر المظنونة فقال ما المظنونة فذهب المنادي في الليلة الرابعة جاء له وقال احفر زمزم فقال ما زمزم فلم يذهب المنادي وقال له لا تنزف ابدا ولا ترم تسقي الحجيج الاعظم وهي بين الرفث والدم عند نقرة الغراب الاعطم عند قرية النمل وحفر هذا الكلام في صدر عبد المطلب وزمزم معروفة عند قريش ولكن لا يعرفون مكانها بالضبط ولا يمكن الحفر حول الكعبة كاملا فخرج مع الحارث يبحث عن العلامات وفي هذا الوقت جاء اناس ارادوا ذبح بقرة فخرج دم من هذه البقرة ثم بدأت تجري حتى لحقوا وشقوا بطنها واخرجوا الرفث (المصارين عزكم الله) فعرف انه زمزم في هذا المكان ولكن ما زالت المساحة كبيرة ثم اخذ يتأمل في الارض حتى لقي قرية كبيرة من النمل فعرف انه هذا هو المكان ولكن لازالت القرية كبيرة لا يمكن حفرها وعند هذا الوقت نزل الغراب وعلى جناحه ريش ابيض وهذا ما يسميه العرب الغراب الاعطم فجاء هذا الغراب ونغر في الارض قرب قرية النمل فأخذ يحفر عبد المطلب حتى وجد طي البئر فسبحان الله الذي اعلم عبد المطلب بماء زمزم .)

–         من المهم أن يتعلم الأطفال فضل ماء زمزم :

  •  النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ماء زمزم لما شرب له”، وهو صحيح
  • خاصية الاستشفاء به ( وشفاء سقم ) قال الثعالبي في ثمار القلوب: فكم من مبتلى قد عوفي بالمقام عليه والشرب منه و الاغتسال
  • وفي حديث آخر عن ابنِ عباسٍ رضي اللهُ عنهما مرفوعًا:

(( فَإِنْ شَرِبْتَهُ تَسْتَشْفِي بِهِ شَفَاكَ الله، وَإِنْ شَرِبْتَهُ مُسْتَعِيذاً بِهِ أَعَاذَكَ اللهُ، وَإِنْ شَرِبْتَهُ لِيَقْطَعَ ظَمَأَكَ قَطَعَهُ اللهُ ))

  • أُجرِيَتْ في عام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعين، وعام ألف وتسعمائة وثمانين تحاليل كيميائية من قِبَل شركات عالمية عملاقة ومتخصصة، فكانت النتائج عجيبة، حيث إن مياه زمزم خالية تماماً من أي نوع من أنواع الجراثيم المسببة للتلوث! وتعد المياه معدنية، طبعاً هناك من يعجب بالمياه المعدنية، التعريف الدقيق للمياه المعدنية: وتعد المياه معدنية، ويتهافت الناس على شرائها إذا كانت نسبة أملاح المعادن فيها من مئة وخمسين إلى ثلاثمئة وخمسين مليغرامًا في اللتر، فهذه مياه معدنية تباع بالقوارير، أما مياه زمزم فتبلغ نسب المعادن فيها ألفي مليغرام في اللتر، ومن أبرز هذه الأملاح المعدنية الكالسيوم والصوديوم والمغنيزيوم والبوتاسيوم وغيرها .
  • وقد دلت البحوث الحديثة الصحيحة أن أمراض شرايين القلب التاجية أقل حدوثاً عند الذين يشربون مثل هذه المياه، لقد صدق النبي عليه الصلاة والسلام حينما قال:

(( وَشِفَاءُ سُقْمٍ ))

أريد أن أسأل، أن النبي عليه الصلاة والسلام حينما أنبأنا بهذه الحقائق التي تطابقت تطابقاً تاماً مع البحوث العلمية الحديثة:

ما المؤسسات العلمية العالية التي كانت على عهد النبي صلى الله عليه وسلم والتي أعطته هذه الحقائق المدهشة عن ماء زمزم ؟ وما هي الهيئات البحوث المتخصصة التي توصلت لهذه النتائج عن ماء زمزم؟ وما نوع المخابر العملاقة التي حللت، واستنتجت نسب أملاح المعادن في ماء زمزم بدقة بالغة، والتي اعتمد عليها النبي صلى الله عليه وسلم في هذا المبارك؟

إنه الوحي!.

﴿ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ﴾

–         الفقرة الأخيرة:

فيديو عن نذر عبد المطلب ذبح احد اولاده، وكيف فداه أبوه بمائة من الإبل ولهذا سمي محمد صلي الله عليه وسلم بابن الذبيحين ويقصد بهما: ( سيدنا إسماعيل ووالده عبد الله)

يدل على حسن نسب النبى و كمال خلق عبدالله والده.علي الرابط التالي :

https://drive.google.com/file/d/11j1cw-cbzk-mVROvxMljiYxPu7RIiaUt/view?usp=sharing