اللقاء الثامن للسيرة النبوية \ لهذا أحببت رسول الله

أن يحب الأطفال رسول الله ويرون فيه القدوة الصالحة في كل زمان ومكان ثم يعتادون الذكر وخاصة الصلاة علي النبي صلي الله عليه وسلم لركيزة أساسية تثبت أبنائنا وإيمانهم في كل زمن وحين.

الأهداف من اللقاء

1-    تعريف الأطفال فضل الصلاة على النبي و بدء تعويدهم عليه.

2- مراجعة ما سبق من دروس السيرة وتعميق محبة النبي صلي الله عليه وسلم في قلوب الأطفال.

الوسائل:

1-نبدأ بأنشودة البردة كالعادة و نحاول أن يرددها الأطفال و يحفظونها إعدادا للحفل القادم.

تبدأ المشرفة بهذا السؤال : ما رأيكم أحبابي في هذه الأنشودة ؟ و لتخبروني لماذا تعجبكم ؟ أو لماذا لا تعجبكم ؟ و تترك لهم فرصة للإجابة.

أنا أخبركم لماذا اخترنا هذه الأنشودة و لماذا أعجبتنا.

عندما اسمعها تحرك حب النبي صلى الله عليه و سلم في قلبي. هل تعرفون ماذا نكسب إذا أحببنا النبي؟ أتركيهم يجيبون.

–   إن المرء مع من أحب يوم القيامة . فإذا أحببناه ضمنا أن ننجو من النار و ندخل الجنة في أعلى درجة فيها.

–   كما أنى أحبها لإن بها الكثير من الصلاة على النبي . فهل تعرفون ماذا نكسب من الصلاة على النبي؟ اتركهم يجيبون ثم نكمل: 

من صلى على النبي صلاة , صلى الله عليه بها عشرة و كيف يصلى الله علينا ؟ أي يرحمنا فلو مرضنا , يخفف عنا و لو دعونا يجيب دعائنا و لو تحيرنا في امر يدلنا على الطريق.

صلاة علي النبي

ما رأيكم أن نصلى على النبي صلى الله عليه و سلم كل يوم  10 مرات . متى تحبون أن تثبتوا موعدها . و لتترك كل طفل يحدد لنفسه و ليكتب في دفتره مثلا: أصلى على النبي صلى الله عليه و سلم 10 مرات قبل النوم أو بعد صلاة العصر أو…….

نشاط بعنوان لهذا أحببت رسول الله:

نقوم بتوزيع بطاقات علي الطلاب وبكل بطاقة عبارات تصف رسول الله صلي الله عليه وسلم وتختم بعبارة:

لهذا أحببت رسول الله.

يقوم الطلاب بقراءة ما كتب في بطاقاتهم ويحفظونه ويدربون علي إلقاءه. بعد الانتهاء من التدريب ويمكن إعطائهم الفرصة لحفظ العبارة بالبيت، وباللقاء التالي ..يصطف الأطفال علي خط واحد. ثم يقوم الأطفال بالترتيب ، كل واحد علي حدة بالتقدم للأمام ملقيا العبارة التي تدرب عليها. يكون من الجيد دعوة أولياء الأمور لحضور هذه الاحتفالية.

لنقوم بطباعة كل فقرة من الفقرات التالية ونوزعها علي الطلاب، نقرأها معهم ونشرحها ثم ندربهم علي إلقائها.

1-    أحببت رسول الله عندما تعلمت سيرته و عرفت أنها الطريق لأعلى درجات الجنة, فالمرء مع من يحب يوم القيامة.

2- رأيت في تصرفات النبي النموذج و القدوة والقدرة علي حل المشكلات وهداية الناس للخير والتي ترشدني لطريق النجاح في كل حياتي. لهذا أحببت رسول الله. 

3-   تعلمت كيف كانت الدنيا قبل بعثته و كيف عانت البشرية جمعاء من الظلم و عبادة الحجارة و الأصنام. واستعباد البشر و تعذيبهم .السرقة و الربا و أكل القوى حق الضعيف حتى حق الحياة فكانوا يدفنون البنات أحياء. كانت البشرية في عذاب فبرحمة الله و كرمه و رعايته أرسله الله لنا ليوقف هذا العذاب فكان  رحمة للعالمين. لهذا أحببت رسول الله.

3-   تعلمت قصة أبرهة الأشرم عندما حاول هدم الكعبة و إجبار العرب على الدخول في النصرانية و تعلمت منها أن من يحارب الله حتما و لابد له الهزيمة . و أن فرقة العرب و المسلمين كانت هي السبب دائما في طمع عدوهم في أرضهم و دمائهم و أموالهم. و أن دين الإسلام هو ما جمع العرب ووحدهم و أن البعد عنه كان سبب ضياعهم و فرقتهم. و أن لا أمل لنا إلا ان نعود إلى التمسك به علما و تطبيقا. لهذا أحببت رسول الله.

4-   تعلمت ان رسول الله ولد يتيم الأب و عندما بلغ 6 سنوات توفيت أمه فانتقلت رعايته إلى جده  عبد المطلب. فتعلم رسول الله من جلوسه بالقرب من عبد المطلب كيف يحكم بين الناس و كيف يدير شئون الحكم. فتعلمت أن الراعي هو الله و أن مع كل محنة هدية و مع كل ألم.. أمل. فبصبر رسول الله على آلام اليتم و موت الأحبة، نشأ على كل الصفات الجميلة من مرؤة و صدق و حياء وأمانة . لهذا أحببت رسول الله.

5- تعلمت أن صاحب الخلق الجميل، يرفع الله قدره .و لكمال خلقه صلي الله عليه وسلم جعله خاتم النبيين وراعي هذه الأمة، لهذا أحببت رسول الله.

6-   تعلمت كيف كان رسول الله على يتمه عفيفا فمنذ صغره يعمل و يأكل من عمل يده، بل و كفل ابن عمه علي بن أبى طالب، لهذا أحببت رسول الله.

7- تعلمت كيف عمل رسول منذ طفولته علي رعى الأغنام على مشقته. عندما كبر قليلا عمل فكان نموذجا للأمانة و الإتقان .فتعلمت حب العمل وأن إتقانه يتطلب أن ندرس ونتعلم أولا. و أن أول كلمة من الوحى نزلت على رسول الله هي : اقرأ .  وإن مدرستي هي بوابتي التي ستفتح لي الطريق لأكون المهندس أو الطبيب أو المدرس أو أي مهنة أخدم بها وطني و أمتى. و أن كل علم من العلوم يبنى عقلي و تفكيري و لا غناء عن أي منهم. لهذا أحببت رسول الله.

8- وتعلمت أن خدمة الناس و خاصة فقراءهم و ضعفائهم  هي الطريق لمرضاة الله  و دخول الجنة. و تعلمت أن الله شكور يكافئ المحسن في الدنيا  بالخير الجزيل و الحياة الطيبة  و في الآخرة بمرافقة نبيه في الجنة. لهذا أحببت رسول الله.

   9-كان رسول الله علي جمال صورته وشرف نسبه متواضعا، يحسن للفقراء والنساء والأطفال وينفق لكل محتاج، لهذا أحببت رسول الله 

 10- علمت أن رسول الله سيشفع لنا يوم القيامة ليغفر الله لنا، وفي الدنيا علمنا كيف نتوب عن الذنب وأخبرنا بالكثير من الطرق التي نمحو بها أخطائنا وتغفر بها ذنوبنا، لهذا أحببت رسول الله.