إنتباه! أبناؤنا يخجلون من التصريح بكونهم مسلمين

لا يحتاج الأمر للكثير من التدقيق لنعرف حال الدول الإسلامية. كونها من العالم الثالث. تتدني فيها الحريات الإنسانية. يتراجع التعليم بحيث al-qaida_und_is_picture-alliance_dpaلا يساعد الطلاب لبناء ما يحتاجونه من عقليات ومهارات إنسانية ، هذا إذا كان متاحا لهم بالأساس. تظهر الجماعات المسلحة التي تقتل الأبرياء باسم الدين ويتقاتل المسلمون مع بعضهم البعض. أصبحت الصورة العالمية عن المسلمين هي البربرية والجهل والرجعية .

قابلت العديد من الأبناء وأثناء الحوار ، عبروا عن رأيهم أنهم يخشون أن  يعلنوا في أي تجمع به جنسيات مختلفة عن كونهم مسلمين وهناك من الفتيات من تخشي التواجد في مجتمعات غربية أو دولية لأنها تتوقع أن ينظر إليها الباقين نظرة احتقار لحجابها رغم قناعتها الكاملة به. ولكنها تخشي من سوء معاملتهم لها أو انتقاصهم من شأنها أو علي الأقل عدم تقبلها. ويستحي الشاب من التصريح برغبته في أداء الصلاة ، خاصة وإن كان زملاوءه يخططون لنشاط ما.اتواري بحجابي

أرجو من حضراتكم أن تكتبوا في خانة التعليقات إذا ما كنتم لقيتم أبناء لديهم نفس الأفكار والهواجس. أرجوا أن تسألوا أبنائكم عن مدي مصداقية تلك المعلومة وانتشارها وأن تعطونا رأيهم. وإن كان لدي حضراتكم رؤية لعلاج أو نصيحة. أو حتي لو كان رأيا مخالفا من أن تلك المخاوف السابقة هي وهمية وليست بهذا الحجم من السوء ولا تستدعي القلق.

حاليا أقوم علي إعداد برنامج عملي لتعزيز الهوية الإسلامية لدي أبنائنا للمرحلة السنية من 11 إلي 15 سنة. وأتمني أن أتضمن نصائحكم ورؤياكم  وحتي أسماء كتب يمكنها أن تساعد الأهل والمعلمين علي بناء هوية قوية لدي أبنائنا الأعزاء. وأرجوا من حضراتكم أن تتابعوا الموقع من خلال  تسجيل الإيميل حتي يصلكم البرنامج كاملا بعد الإنتهاء من إعداده ونشره. 

مع الشكر الجزيل لكل من سيشارك معنا بتأكيد الفكرة أو الإعتراض عليها أو النصيحة في هذا الشأن.