الإكتشاف الكبير/إبني يعتز بهويته -اللقاء الأول

وعدناكم بخطط درسية لتوصيل معني الهوية ومساعدة أبنائنا في نهاية مرحلة الطفولة المتأخرة علي إكتساب وتعزيز الهوية الإنسانية والإسلامية . أيضا سنتطرق إلي الهوية الجنسية بمعني ولد أو بنت وأن يعتز كل منهم بنوعه ويفهم دوره في الحياة وأن تتكون لديهم البداية لفهم العلاقة بين الرجل والمرأة في الإسلام بتكامل أدوارها وضوابطها. وتلك هي الحلقة الاولي التمهيدية  لهذا الموضوع. حول معني الهوية.

يبدأ المعلم مع الطلاب  بأن اليوم سنتحدث ونتعلم ونلعب ونستمتع لنعرف بعض الحقائق حول الكائنات المختلفة وعن أنفسنا وعن معني كلمة هوية. وليبدأ باللعبة التالية

  • لعبة من هوقرد

يقوم المعلم بتقسيم الطلاب لمجموعتين ويختار من كل مجموعة فردا ويعطيه اسم الحيوان المطلوب وعليه أن يقلده حتي تعرفه بقية المجموعة. ثم ننتقل للعبة الثانية.

لعبة (من هو؟)  عن شخصيات من المشاهير أو عن الوظائف:

            فيعطي المعلم أو أحد الطلاب أحدهم صفة معينة عن شخصية محددة  أو وظيفة معينة واذا لم يعرفوها يسألون عروستي فيعطيهم صفة أخري حتى يتوصلوا إلي الشخصية  أو الوظيفة

تعليق المربي بعد اللعبتين:

عرفنا الحيوانات بحركاتها وعرفنا الأشخاص بأسمائهم و بإنجازاتهم فترى كيف تعرف نفسك بنفسك؟

ويقوم الطلاب واحدا تلو الآخر  بتعريف انفسهم ووصفها بالطريقة التي يرونها من وجهة نظرهم.

الهدف من النشاط أن يتعلم الطلاب كيف أن هناك صفات محددة قليلة إذا اكتشفناها عن شخص ما ،يمكننا بها أن نفهم كل تصرفاته.فهي صفات تصف حقيقة الشخص وجوهره. وهذه الصفات إسمها:

الهوية

والهوية قسمان: عامة

  1. هوية عامة ويتشارك فيها عدد كبير من الناس، ونطلب من الطلاب أن يفكروا ويعطونا أمثلة  :
  • إنسان: أكرم خلق الله عليه وخليفة له في الأرض.ذات قدرات عجيبة لان بي نفخة من روح الله. أقدر على الكثير فقط بالارادة وتوفيق الله وبالتالي أحترم نفسي وأقدرها وأحترم الآخرين وأتعامل مع الكون بمسؤولية.
  • قومية: أنا عربية أو تركية أو….. أنتمي لأمة عاشت تاريخا كبيرا من النهضة والعزةبالتالي أعتز بنفسي و سأعمل علي استعادة عزة أمتي ورفعها بين الأمم.
  • مسلم/مسلمة: أعتقد بوحدانية الله ورسالته لمحمد صلى الله عليه وسلم وأن للمسلم سمت ظاهر وحقيقة أخلاقية يجب أن تتفق مع شريعة الله التي لا تحرم إلا الخبيث ولا تفرض إلا كل ما هو ضروري لحياة المسلم حياة نقية سليمة
  • ذكر /أنثى: أعتز بجنسي وأعرف أنه لا فضل لجنس علي الآخر وأن كلينا متساويان أمام الله ولكن لحكمة الله كل منا    له دور

مختلف حتى تتكامل الادوار ولا يكون هناك تضاد او حرمان.

        بعد الشرح يقوم الطلاب بكتابة هويتهم العامة التي يستشعرونها فعلا في قرارة أنفسهم .

            في الحلقات التالية:  سوف نتعرف على ما يجب أن يكون عليه الإنسان وما يجب أن يكون عليه المسلم ثم نقيس حالنا ونرتب أمورنا حتى تتوافق هويتنا مع سلوكياتنا لننعم  بالراحة والانسجام وهدوء البال والسكون بل ورضي من الله وفضل عظيم

           إن كان بين طلابنا من كانت تلك الهوية في عقله وقلبه ولم تظهر في تصرفاته، بمعنى أنه يقر بأنه إنسان ولكنه لا يظهر العطف والرحمة بالآخرين  إنه مسلم ولكنه لا يلتزم بما يلتزم به المسلمون فلنتفق معهم أن مكسبنا اليوم هو استحضار الوعي اللازم لتعديل تصرفاتنا فيما بعد. و لنتعاون على الإلتزام بما يناسب الهوية التي اخترناها لأنفسنا.

بإلتزام السلوك المناسب وبشكل متكرر ترسخ الصفات في النفس و تتبرمج مع العقل الباطن لنا.

سنركز في هذا البرنامج على صفتين من الهوية العامة وهما:

إنسان ومسلم. لكن تطرح الفكرة التالية بشكل بسيط.

2- لكل إنسان: هوية خاصة مبنية علي موهبته وقدرته التي أعطاها الله له  هي شيء يميزك عن غيرك. الدور الذي تشعر بالشغف أثناء قيامك به. وهو المشروع الخاص لكل واحد فينا والذي أعطانا الله المميزات الخاصة التي تمكننا من أدائه. فهذا دوره أن يعالج المرضي وهذا عالم يعلم الناس الدين وذاك فنان يملأ الكون بالجمال.

خالد بن الوليد: سيف الله المسلول

عبد الله بن عباس: ترجمان القرآن

عبيدة بن أبي الجراح: أمين هذه الأمة

حسان بن ثابت: شاعر الرسول

كان رسول يحسن مساعدة أصحابه ليكتشف كل منهم دوره حيث تزدهر الملكات التي اعطاها الله له.

سؤال للطلاب: هل تعرف هويتك الخاصة؟ كيف أعرف هويتي الخاصة ؟

بعد أن يجتهد الطلاب في الإجابة:

نخبرهم أن المواد الدراسية بالمدرسة أحد المؤشرات تحدد ميولك العلمية وهذا يبرر أن في مرحلة المدرسة ندرس أساسيات كل العلوم. أيضا هناك مساحة مشتركة بين كل العلوم ولهذا فإن تعلم الأساسيات لكل العلوم سيفيدك مهما كان التخصص الذي قررته.

مارس العديد من الانشطة واكتشف نقطة حماسك ومواطن ابداعك

قابل الكبار والمتخصصين وتحدث معهم عن تجربتهم وما قد يلهمك منها

إقرأ في سير الناجحين في المجالات المختلفة وستشرق لديك الأفكار.

ملحوظة مهمة: مع النمو وزيادة الخبرات في الحياة قد يتغير رايك ووجهتك ولا مشكلة أبدا في ذلك. لا مشكلة أن أدخل تعديلا او حتى أغير مشروعي تماما، طالما كان في إطار موهبتي وما أستمتع أثناء القيام به وقادرة على الإجادة والإبداع فيه.