ابنتي/ابني زوج المستقبل! ماذا أقول لهم؟!دور كل من الزوجين في بناء الأسرة. الحلقة 1

دور كل من الزوجين في بناء الأسرة

كأم في القرن الواحد والعشرين، أري البيوت تعاني. أري نسب الطلاق ترتفع. الكثير من البيوت المستمرة مغلقة علي ألم ووجع. وكنت في كل وقت أفكر ماذا سأقول لابنتي عن الزواج والحياة المستقبلية؟ بماذا سأنصحها؟ أريدها أن تكون سعيدة ناجحة ومتوازنة. أن تعرف حق نفسها وحق زوجها وأولادها ومن قبل الجميع حق الله. في ثلاث حلقات متتالية سأكتب لكم خلاصة بحثي وقراءات شرعية ونفسية ومجتمعية أيضا. أرجوا أن تكون تأسيسا لبيت مسلم ، مستقر وسعيد.

الحلقة الأولي

 نقطة نظام: الهدف من تلك الفقرة هو تثبيت قانون عند الأبناء وهو أن شرع الله  هو لصالح الإنسان دوما. وأن البعد عنه يشقي الإنسان. وأن التشريع دليل علي محبة الله لنا. فهو يحرم كل خبيث ويأمر بكل ما فيه صلاحنا وخاصة في أخطر ما يؤثر علينا وهي علاقة المراة بالرجل ونظام الأسرة.

 نبدأ مع الأبناء بتقسيمهم إلي مجموعات ونعطي كل مجموعة عنوانا يبحثون عنه علي تليفوناتهم الذكية   وأن يخبرونا تباعا ماعرفوه عنه:

  • الأضرار الناجمة عن أكل الخنزير
  • مجموعة أخري نطلب منهم أن يبحثوا عن آثار شرب الخمر على الإنسان؟
  • مجموعة أخري نطلب منها أن تبحث عن قيمة عسل النحل أو زيت الزيتون أو الزنجبيل الصحية

بعد أن يبحث الطلاب عن تلك المعلومات يبدأون بعرض ما لديهم.

  • التجربة الخاصة بلحم الخنزير تنبي عن وجود اليرقات الحية بلحم الخنزيروالتي تضح بعد نقع شرائح اللحم بالكولا لمدة حوالي ساعتين ومن المعلوم أن لحم الخنزير من النوع الذي لا يستغرق وقتا طويلا في الطهي ودرجة حرارة متوسطة مما يبقي تلك اليرقات على قيد الحياة. تلك اليرقات تخترق أمعاء الشخص وتذهب للأعضاء الحيوية لتتكيس فيها وتظهر في الاشعات وكأنها أورام وتؤثر بالطبع على الأعضاء التي سكنت فيها مثل المخ والكبد والكلى.والمعلوم أنه مهما عملنا على تنظيف مزارع الخنازير فإنها حيوانات قذرة تأكل الروث وتلتقط تلك الطفيليات. هذا واحد فقط من عيوبها ويمكنكم البحث عن بقية الأضرار الناتجة عن أكلها.
  • الخمر يخدر الفص الجبهي وهو الذي يقوم باتخاذ القرار وينطوي على الضمير وقياس العواقب ومعرفة ما يليق وما لا يليق.لهذا فإن غيابه قد يؤدي إلى ارتكاب الإنسان أفظع الفواحش دون وعي.

وبقية أضرار الخمر كثيرة يمكنكم البحث عنها أيضا.

  • لا ينتهي في كل المحافل الطبية الحديث عن قيمة العسل والزنجبيل والزيتون للشفاء من الأمراض حتى الأورام والتئام الجروح والحروق ………. ونصل معهم للتعليق التالي:

أنا مسلم/مسلمة، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.

وكوني مسلم فأنا أعتقد بوجوب طاعة كل ما ثبت من أمور الشريعة من أمر بفعل شيء أو نهي عن فعل شيء. أن ألتزم بكل ما هو فرض وأنتهي عن كل ماهو حرام.

ولنا هنا وقفة حول الحلال والحرام، حيث أنه لابد من ذكره بنصوص ثابتة من مصادر التشريع التي يستنبط منها أهل العلم والأمانة:

فقال تعالى : ( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ) الأعراف/ 157.

وقال تعالى : ( يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ … ) المائدة/ 4 .

صحيح أننا نلتزم بالأمر والنهي ولكن نظرة المسلم للحلال والحرام هي شكر وامتنان لأن:

  • كل حرام هو خبيث ضار..يصعب جدا التخلص من ضرره وغالبا له أثر لا يزول.
  • كل مكروه.. له ضرر وإنما يمكن معالجته و لكن هناك عنت ومشقة
  • كل فريضة.. ورائها منفعة لا تتحقق بغيرها وهي شديدة الأهمية
  • كل مستحب هو نافع ولكن قد تتحقق منفعته بغيره

وبالتالي فإن الحلال والحرام هو دليل محبة الله لنا وحرصه علينا. الشريعة تحقق الشعور بالأمان في المجتمع حيث تمنع الضرر والأذي ليس عن الشخص بذاته فحسب وإنما أيضا عن الآخرين. ولقد تتبع الكثير من العلماء أوامر الله حول الحلال والحرام وأثبتوا ما قلناه سلفا والأبحاث حول تلك الأمور تملأ الإنترنت لمن أراد أن يستوثق منها. ولكن ليس معنى هذا أن ندرك العلة في المنفعة وراء كل أمر بفرض أو أن ندرك الضرر وراء كل نهي. لإنه كما أن ما وصلت إليه أبحاث اليوم لم يكن معروفا للمسلمين الأوائل ، فلابد أن هناك الكثير مما يجهله العلم حتى الآن. إنما نحمد الله بما تيسر لنا من معرفة حكمته طمأنة لقلوبنا ونختم بالقاعدة التالية:

نحن نلتزم بما ثبت فيه نص، لا جدال فيه حتى لو لم نفهم العلة

من يحدد الحلال والحرام من النصوص الشرعية من قرآن وحديث هم العلماء الذين لديهم الاختصاص بعلوم اللغة والقرآن والتفسير وأصول علم الحديث والفقه…….

  • الفرق بين الرجل والمراة

نضع الصورة التالية أمامهم ونسأل إن كانت إحداهما قادرة علي شرحها، ثم نخبرهم بالتالي:

هناك معلومات أساسية يخبرنا بها الطب:xy-xx

  • يتحدد نوع الجنين إذا كان ذكرا أو أنثي عن طريق زوج من الكروموسومات في حالة كونها فتاة يكون كروموسومان متماثلين يرمز لهما XX

في حالة كون الجنين ذكر يكون الكروموسومان مختلفان عن بعضهما البعض ويرمز لهما بالرمز XY.

هذه الكروموسومات هي المادة الوراثية التي تحمل الجينات والتي هي عبارة عن غرفة التحكم للخلايا والتي تتحد من خلالها صفات الكائن الذي يحمل تلك الصفات.

من الثابت لدي علماء الطب المعلومات التالية:

  • كل خلايا جسم الذكر تحمل الكروموسوم  xy
  • كل خلايا جسم المرأة تحمل الكروموسومان XX
  • نتج عن ذلك فرق ثابت في الهيكل العظمي، حيث تكون عظام الذكور أكثر كثافة وقوة من عظام المرأة.
  • عظام الحوض عند المرأة تختلف عنها عند الرجل وذلك لتتناسب مع عملية الحمل والولادة.
  • كتلة العضلات عند الرجل أكبر منها عند المرأة وبالتالي تكون مواضع ارتباط العضلات بالهيكل العظمي أكثر بروزا.

التفسير : هذا الإختلاف الثابت والأكيد في البنية الجسدية ليس عشوائيا أو غير مقصود، إنما هو موجه لاختلاف الوظيفة المطلوبة من كل منهما.

القوة البدنية عند الذكر أكبر من القوة البدنية عند المرأة وذلك لأنه هو المكلف بالحماية والرعاية والإنفاق لأسرته

المشاعر أقوي بكثير عند المرأة وذلك لأن دور الأمومة يحتاج للكثير من الحنان والصبر وما كانت ستستطيع أن ترعى أطفالها لو لم يعطها الله كل ذلك القدر من الحنان والعواطف القوية.

ما سبق هو اختلاف في الخلق ليتناسب مع الدور المكلف به كل فرد منهما ولكن أمام الله وفي ميزانه لا فضل في النوع أبدا بين الرجل والمرأة وإنما يكون الفضل لمن هو أكثر إيمانا والتزاما بدينه وعملا للخير.

  • وتلك المعلومات هامة جدا لإن جزء كبير من الحديث عن الحرية هو متعلق بحرية العلاقة بين الرجل والمرأة وحقهما في أن يكونوا أصدقاء كما هي الصداقة بين فتاتين وشابين. وأن تلك العلاقة تتسم بنفس الصفات من التجرد عن أي أفكار  أو شهوات جنسية.
  • بالرجوع للمصادر الطبية: يؤكد العلم الحديث على حقيقة أساسية حول الدافع الجنسي الفطري عند الرجل وأنه أقوي بكثير منه لدى الأنثي. وأن ذلك الدافع مرتبط كثيرا بالمؤثرات الحسية  أي بالنظر واللمس والشم والسمع ولهذا فإن التقارب الشديد من تلك الحواس يؤجج الشعور والدافع الجنسي وبالتأكيد يخرج الأمر عن نطاق الشعور بالصداقة. وليس هذا كلام المتدينين الرجعيين أصحاب الغرائز البربرية وإنما هو حتى ما يتحدث به المنصفون من أهل الغرب ودعاة الحرية فرجاءا تابعوا 2 من الفيديوهات التي يتحدث في أحدهما ستيف هارفي والذي يعد من المشاهير في مجال الفن والبرامج المجتمعية والتمثيل،و الآخر هو لبحث ميداني أجراه أحد الطلبة في جامعته وبين زملاءه رواد الجامعة.
  • https://youtu.be/RLqK0DTevxA
  • https://youtu.be/T_lh5fR4DMA
  • وفي هذين الفيديوهين يقر الرجال والنساء بحقيقة أن قوي الانجذاب بين الولد والبنت فطرية وأنها قوية جدا لدى كل الرجال بدون استثناء تجاه أي فتاة يقتربون منها ويحدث بينهما حديث فيه مودة وتبسط ولين وخفة ظل وحرص ومودة وتلك الكلمات التي سبقت كلها وتحدث في علاقة الصداقة بين الولد والبنت هي ما يسمى في الشريعة خضوع بالقول. وهو ما ينشأ عنه بالفعل قوي جذب شديدة بينهما مما يتسبب في أضرار كبيرة بعد ذلك.

هي حقيقة أن مشاعر البنت أكثر هدوءا ولكن لا يغيب عنك ابنتي أن المعرفة بقوة مشاعر الرغبة عند الولد وأن كل تلطف منك في المعاملة يفجر بداخله مشاعر رغبة قوية فإما يتجاهلها و تؤذيه أو يعبر عنها بشكل غير مناسب ومؤذ.

  • لهذا انطلقت الدعاوى بالغرب حول قضية : أن النساء والرجال لا يمكن أن يكونوا فقط أصدقاء.
  • في حالة انتشار التقارب بين الرجال والنساء بالطريقة غير المنضبطة و المليئة بالرغبة والميل والاعجاب فإن هذا يؤدي إلي تشويش رهيب واضعاف خطير لعلاقة الرجل مع زوجته أو البنت مع زوجها سواء كانت تلك العلاقة حالية أو مستقبلية. وهذا هو من أخطر الأسباب التي جعلت الله تعالى(من محبته لنا) أن يضع ضوابط للعلاقة بين الرجال والنساء في المجنمع من :
  • غض بصر – عدم خضوع بالقول- عدم البقاء في خلوة – الحجاب – عدم وضع العطر للمرأة

هناك معيار آخرللمقارنة بين الرجل والمرأة،، وهو معيار القيمة عند الله والتكليف والمحاسبة و نناقشه في الفقرة التالية:

1- المرأة في الإسلام مساوية للرجل تماماً في النقاط التالية :

نقوم بكتابة الآيات التالية في أوراق صغيرة. نقوم بتوزيع تلك الأوراق علي البنات بواقع كل فتاتين آية واحدة ونطلب منهن البحث عن معناها وتفسيرها لمدة 3 دق. ثم نطلب منهم شرح الآيات التي أعطيناها لهم. نصل في النهاية إلى المعاني التالية:

المرأة من حيث هي إنسان مساوية للرجل تماما

قال تعالى:(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ)[سورة النساء]  يا أيها الناس: تعني الرجال والنساء.

ولقول النبي عليه الصلاة والسلام:إنما النساء شقائق الرجال ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: كُلُّ مَوْلُودٍ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ ؛ فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ، أَوْ يُنَصِّرَانِهِ، أَوْ يُمَجِّسَانِهِ، كَمَثَلِ الْبَهِيمَةِ تُنْتَجُ الْبَهِيمَةَ، هَلْ تَرَى فِيهَا جَدْعَاءَ؟ [أخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وأبو داود وأحمد ومالك] والمولود ذكراً كان أو أنثى.

أية نظرة إلى المرأة على أنها من طبيعة أخرى، على أنها دون الرجل من حيث أنه إنسان هي نظرة جاهلية، لا يقرها الإسلام ولا يقبلها بل جاء ليحاربها وهي أحد أشكال العنصرية.

2- المرأة مساوية للرجل بكل تكاليف الدين:

  • (إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) [سورة الأحزاب]
  • (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [سورة النحل]  (فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ)[سورة آل عمران]
  • وطلب العلم فريضة على كل مسلم أي على كل شخص مسلم ذكراً كان أو أنثى. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

أَيُّمَا رَجُلٍ كَانَتْ عِنْدَهُ وَلِيدَةٌ فَعَلَّمَهَا، فَأَحْسَنَ تَعْلِيمَهَا، وَأَدَّبَهَا فَأَحْسَنَ تَأْدِيبَهَا، فَلَهُ أَجْرَانِ، وَأَيُّمَا رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمَنَ بِنَبِيِّهِ، وَآمَنَ بِي فَلَهُ أَجْرَانِ، وَأَيُّمَا مَمْلُوكٍ أَدَّى حَقَّ مَوَالِيهِ، وَحَقَّ رَبِّهِ فَلَهُ أَجْرَانِ [متفق عليه]

وقال عروة بن الزبير يصف خالته السيدة عائشة رضي الله عنها قال: ما رأيت أحداً أعلم بفقه، ولا بطب، ولا بشعر من عائشة رضي الله عنها وكثيرة جداً الأحاديث التي روتها أمهات المؤمنين، وكثيرة جداً تلك الأقوال المنسوبة إليهن في التفسير، وفقه الحديث، وكثيرات جداً النساء اللواتي حفظن كتاب الله، أو حفظن  العلوم الأخرى الكثيرة.

  • والخلاصة أن اختلاف المرأة عن الرجل هو اختلاف تكامل لا اختلاف نقص: هي مساوية للرجل في القيمة والتكليف والمحاسبة ، لكن بنيتها الجسمية والعقلية، والانفعالية تختلف عن بنية الرجل، لا اختلاف نقص، ولكن اختلاف تكامل، هي تكمله وهو يكملها. دوره الأساسي هو الحماية والرعاية والنفقة ودورها الأساسي هو الحنان والرعاية والحب وعندما يكمل كل منهما الآخر ويعطيه ما لديه تنشأ بينهما المودة والحب والسكن ويقوي الإرتباط.

هذا الاختلاف وهذا التكامل بين الزوجين هو سرُّ المودة والرحمة التي جعلها الله بين الزوجين.

  • لا يفهم من هذا الكلام أننا نحرم عمل المرأة فأحيانا يحتاج المجتمع لعمل المرأة في دوائر طبية أو كمعلمة أو حتى في بعض دوائر الأمن والشرطة والخدمات الإجتماعية . ساعتها عندما تخرج المرأة للقيام بهذا الدور فلابد أن يتكاتف كل من حولها لتسهيل مهمتها وتخفيف الضغط عليها حتى لا تسحبها تلك التضحية لخدمة المجتمع  وتعجزها عن القيام بدورها الرئيسي تجاه زوجها وأبنائها.

أحيانا أخري تحتاج المرأة للعمل: لأن لديها موهبة تثير حماستها أو لأنها بحاجة للمال لأي سبب من غياب العائل أو غياب نظام الدولة المسلمة والتي يجب أن تتولى النفقة على النساء اللاتي فقدن العائل. فأيضا ساعتها يجب على المجتمع أن يقدر الموهبة التي ستعود بالخير عليه أو يراعي عوز هذه المرأة وضيق حالها.

بناتي هناك 3 أحوال من أجلها تعمل المرأة خارج بيتها:

  •  المجتمع بحاجة إليها
  • هي بحاجة للمال
  •  هي تملك موهبة ترغب في إطلاقها للنفع العام

ولكن نصيحتي لك في تلك الأحوال : أن تكوني واعية لنفسك. واضعة للضوابط التي تحميك من التقصير في مهمتك رقم 1 وهي الرعاية والمحبة والمودة لأفراد أسرتك.

يجب أن يساعدك المجتمع ، صحيح. لكن لو لم يتوفر ذلك فحاولي أن يكون عملك دواما جزئيا أو عملا حرا من البيت أو مشروعا خاصا تديرينه أنت ومجموعة من الموهوبات في نفس مجالك وذلك تفاديا للحالة التي نراها منتشرة الآن وتوصيفها كالتالي:

    • تعمل المرأة ثمان ساعات ويضاف عليها احيانا ساعتان للمواصلات والطريق فتكون 10 ثم تعود لبيتها فتجد أعمال التنظيف والطهي والترتيب ومذاكرة الاولاد واطعامهم و….فهي تحتاج لثمان ساعات اخري فتكون الحصيلة حوالي 18 ساعة من الإجهاد المستمر والاحتراق. ما يتبقي لها حوالي 6 ساعات للنوم ، هذا حتى لو حصلت عليها
    • وبالتالي لا يوجد لها وقت كاف للراحة . وإذا كلت الأجسام عميت القلوب فغاب الحنان والمودة
    • لن يكون لديها وقت للاستمتاع بالحياة فهي في ضغط متواصل
    • لن يكون لديها وقت لتطوير نفسها وتنميتها والاعتناء بمظهرها وجمالها وزينتها التي لها ارتباط اساسي بحالتها النفسية.
    • تكون النتيجة أن زوجك وأولادك سيفقدون حنانك وحبك والمودة. قد ينصرف الزوج لأخري ليبحث لديها عن ذلك الحب. وسيعاني أولادك حتما من الحرمان العاطفي والتفهم والحوارات الودودة التي تضبط الرؤية والفكرة للحياة المستقبلية وهذا خطر عظيم
  • يقسم البنات إلي مجموعات ويطلب إليهم ارتجال مشهد يصور حياة  الزوجة العاملة والأم لعدد من الأطفال

وختاما :جتهدي للحفاظ على نمط الحياة الذي لا يؤثر علي دورك الأول وحقك في الاستمتاع بدورك الذي أكرمك الله به .فعندما رزقك الله دور مقدم الحنان والرعاية ، كانت تلك أكبر نعمه عليك . فكل علماء النفس يقرون أن الحب الذي تجنيه يساوي الحب الذي تعطيه. فصحيح أن دورك سيتطلب منك جهدا ولكنه سيكون متعة ونعيما إذا قمت به بالشكل الصحيح.

  • وكلمة أقولها لكل فتاة وإمراة عجزت عن أن تحقق أسلوب الحياة الذي يحفظ لها دورها الحقيقي في الحياة لكون المجتمع والدولة لا يسيران بالنظام الاسلامي : عزيزتي هو ابتلاء فاصبري واجتهدي لتكيفي الوضع بقدر المستطاع واستشيري واستخيري وضعي رؤية لتغيير الوضع وتصحيح الاحوال والإجراءات التي من شأنها أن تضيف التوازن في حياتك وطالبي من حولك بالتضامن معك لتحقيق هذا التوازن لانه سيسعد أسرتك كلها ولن يسعدك أنت وحدك.

أنا  أعرف الفرق أنا أعرف دوري واعتز بنفسي وأحترم الآخر

نرجو منكم النصح سواء بالتعديل،التصحيح ، الاضافة أو  المخالفة أوسرد تجارب قابلتموها لتزيد المنفعة لمن يقرأ المقال. كما نرجوا أن تتابعونا علي الايميل ليصلكم منا كل جديد.