باختصار/ ما يضبط المسار

كلنا نسعي لنعلم أبنائنا الكثير ونطلب منهم الكثير. ولكن  لا أعتقد إن اتفقتم معي أن إجراءان اثنان فقط يمكن أن يكونا دليلا علي أننا ننطلق في الإتجاه الصحيح هما:

 ثبات الأبناء علي عدد من الإجراءات التي تصلهم بالله : مثل الصلاة علي وقتها- تلاوة ورد من القرآن – صيام – ذكر – حضور دروس العلم –

وعمل آخر يكون في خدمة للآخرين ونشر للخير أو مساعدة للمحتاجين. عمل يلتزمون به مهما كانوا مضغوطين في الوقت بسبب عمل أو اختبار . يمكن بالطبع أ يتوقف قليلا لعذر شديد ولكنه يعود ولا يطيل. يختاره الأبناء حسب مواهبهم ورغبات هم وما تتحرك له قلوبهم. فالبعض يحب مجال الأيتام أو المسنين أو جمع الصدقات. البعض يحب أن يساعد المحتاجين لدعم دراسي . العطاء وبذل الخير للآخرين كما أنه قيمة عاليه إلا أنه تعود في نفس الوقت.

إذا ماانضبط وداوم أبناؤنا علي بعض من هذا وذاك فعلي الأرجح نحن نسير في الإتجاه الصحيح. هي دعوة لكل مرب وأب وأم أ يقدم لأبنائه وطلابه تلك الصورة ويطلب منه ان يحدد لنفسه ويشارطها ثم يجاهها في الانتظام ثم يحاسبها عليه.

input,output