التربية الجنسية 10 / أحد أبنائي يتابع الأفلام الإباحية، ماذا أفعل؟

إحدي الأمهات تقول: إبني شاب ممتاز خلوق يصلي منتظم في حلقة القرآن .دخلت عليه في أحد المرات فارتبك وبمزاح أصريت أن أنظر لما كان يشاهد علي المحمول وفوجئت بها أفلام إباحية. وعندما سألته منذ متي وأنت تتابع هذا النوع من الأفلام : بدا عليه الخجل الشديد وقال منذ فترة طويلة ولا أستطيع أن أتوقف. ماذا أفعل؟

سنقسم إجابتنا هنا علي محورين . الأول هو محور الوقاية والثاني هو محور العلاج. ولنعلم أن الدراسات تقول أنه علي الأقل 80% من الأطفال فوق 11 سنة يشاهدون تلك الأفلام بشكل معتاد. فماذا تفيدنا تلك المعلومة؟

  • أولا: علي الوالدين أن يتوقعوا تعرض أبنائهم لهذا بنسبة 80% حتي لو لم يكن ظاهرا عليهم أعراض سوء سلوك
  • ثانيا : ما دوري أنا كأب أو أم لأحمي أولادي من هذا الخطر.

محور الوقاية:

1- تدريب الأبناء علي غض البصر: وأن يفهموا أنه غير مسموح بأي نظرة شهوة لأي إمرأة أو فتاة أو العكس من الفتاة للفتيان

2- لا يجوز ان يتأخر الآباء والأمهات عن خفايا الانترنت

3- متابعة صناعة الافلام وما يشاهده الابناء.

4- أعطهم وقتا للحديث عما يرونه وما يفهمونه. أشعرهم دوما انك منفتح عليهم ومتفهم للأخطاء ولا تتوقع منهم المثالية وأن كل البشر خطاؤون وأن خير الخطائين التوابون. لا تشعرهم أبدا أنك تفزع لاحتمال وقوعهم في خطأ معين وإلا فسيخفون عنك أخطائهم وساعتها ستضيع عليك فرصة الوقوف بجانبهم للعلاج.

5- ان تحتشم الأم والبنات أمام الأبناء من الذكور

6- شرح الأضرار التي قد تنجم عن متابعة مثل تلك المقاطع. وسيتم سرد أهمها تحت عنوان محور العلاج

7- علم أبنائك معني عبادة كف الجوارح عن محارم الله. وهي عبادة إمتناع عن المعاصي وأن هذا يكون بكف كل عضو من أعضائنا بالكف عن المحرمات التي تخصه: فمثلا الأذن : لا تستمع للغيبة والنميمة

اللسان : لا يكذب- لا يسب لا يغتاب…

العين لا تنظر للعورات ولا تنظر بشهوة للجنس الآخر

اليد لا تضرب أو تؤذي أو تسرق وهكذا

8- يجب أن نعلم أبنائنا كل ما ورد علي الرابط التالي أيضا:

 التربية الجنسية 8/لماذا حجاب؟ لماذا غض البصر؟ لماذا يحرم الخضوع بالقول؟    https://wp.me/p9ho0b-rc  

محور العلاج:

كل ما سبق بمحور الوقاية ويضاف إليه التالي:

1- الستر علي الإبن/الإبنة الذي يقوم بذلك. حتي لو أمكن بينك وبينه وبعد أن تأكدت من هذا الفعل دون أن يعرف انك اكتشفت هذا الأمر.

 فلتدر حوارا علي سبيل المثال كالتالي: تحين  فرصة مناسبة تكونوا وحدكم فيها. يكون الجو هاديء والعلاقة مستقرة وتستحضر الحديث 

  • بني كيف حالك وكيف الأولاد بالمدرسة؟
  • ماذا عن زميلك (…) كنت تشكوا من تصرفاته؟
  • يكثر بين الأولاد في هذا السن الحديث بشكل خارج أحيانا وتناقل صورا أو مقاطع فيها لقطات سيئة المحتوي. فهل يحدث هذا في صفكم؟
  • تعرف بني أن الله حرم النظر إلي عورات الآخرين وأن عورة الرجل علي الرجل هي من السرة إلي الركبة وان عورة المرأة للرجال هي كل جسمها ما عدا وجهها وكفيها. وأنا فقط أذكرك إذا عرض عليك زملاؤك شيئا من هذا أن تحذر الوقوع في مثل ذلك. بل أرجوا أن تذكرهم بحرمته وليمتنعوا هم أيضا عنه. 
  • إعلم بني أن البصر نعمة من الله وأن من يستعمل نعم الله في معصيته هو معرض لزوالها بسبب غضب الله عليه.
  • تعرف بني أن الأبحاث العلمية أثبتت أن من يشاهد الأفلام الإباحية تزيد جدا لديه إفراز مادة الدوبامين والتي قد تحقق شعورا غامرا باللذة والمتعة ولكنها علي المدي الطويل تسبب نفس الأضرار التي تسببها المخدرات الأخري من ضمور في المخ وضعف في وظائف العقل والذاكرة. تصبح تلك الشخصيات مهتزة وغير قادرة علي بذل جهد منتظم ثابت. يصل بعضهم للإدمان فقد يكون لديه اختبار او شيء مهم ولكنه لا يملك أن يتوقف عن المشاهدة ليحضر الإمتحان أو يذهب للمدرسة أو العمل.
  • أيضا من يشاهد تلك الأفلام فإنه ينظر إلي العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة من زاوية ممنوعة وغير سليمة حيث لا يجوز أبدا مشاهدة مثل تلك المقاطع وإنها تحولت إلي صناعة حيث يعمل المخرجون علي إضافة مؤثرات بين صوت وإضاءة وألوان وموسيقي مما يجعلها أكثر إثارة وبالتالي يصل الشخص المتابع لتلك المقاطع إلي درجة إثارة غير طبيعية وستجعله عاجز عن استشعار المتعة الحلال مع زوج أو زوجة المستقبل.

تماما كما لو أنك تشممت عطرا نفاذا أو رائحة خل قوية ، فإذا أمسكت وردة بعدها جميلة الرائحة فإن أنفك ستكون قد أصيبت بالشلل والعجز عن إدراك الرائحة الطبيعية الجميلة.

مع استمرار الوقت واستمرار استنشاق تلك الروائح النفاذة، ستفسد مستقبلات الإحساس بالشم وتلتهب أنفك وتخسر كل شيء.

نفس الشيء يحدث مع من يشاهد تلك المقاطع فهم يخسرون متعة الحلال والبيت المستقر والمودة والسكن ونعمة الهدوء وراحة البال.

إن الله يحرم كل ما هو ضار وخبيت ويأمر بكل ما هوطيب ونافع.

  • بعد التأكيد علي تلك الحقائق ربما في جلسات منفصلة أو جلسة واحدة حسب الظرف والجو العام، نعطي الإبن الفرصة للكلام  ونشجعه أنه إذا وجد شيئا من ذلك فيمكنه مصارحتنا وأن نتعاون سويا علي التخلص منه.

ربما عند هذه النقطة من الحديث إذا كنت أبا أو اما صديقا، يصارحك الأبن بحاجته لك لمساعدته للتخلص من تلك العادة.

  • نريد أن نصل لتوافق بيننا وبينهم أننا نقف إلي جانبهم وأننا بصفهم ضد هؤلاء المفسدين الذين يغزوننا بهذا البلاء. ولهذا فإن متابعتي معك التوقف عن هذا الأمر حبا وقلقا عليك  ومن باب حديث رسول الله ( إثنان خير من واحد وثلاثة خير من اثنين وما اجتمعت أمتي علي الخير) وأن (المؤمنان كاليدين يغسل أحدهما الآخر) وليس عقابا أو كراهية. أنا وأنت نعمل سويا لنتخلص من ذلك

أن نتوافق مع الأبناء علي أنه من واجبنا كوالدين ان نتابع تليفوناتهم وأجهزتهم اللاب توب أو التابلت من وقت لآخر.  الطريقة التالية:

 إختر تطبيقا من أولئك الذين يساعدوك علي متابعة هاتف اولادك وعلي سبيل المثال، يمكنك استعمال الطريقة التالية:

 حدد في إيميله تاريخ ميلاده بسن اقل من ١٣ سنة
قم بتنزيل البرناامج:  وبهذا ستتمكن من التالي google family على تليفونك google family  : اربط الجهاز على برنامج اسمه 
١- الموبايل او التاب الخاص بابنك سيمنع عرض مقاطع غير مناسبة للاطفال وسيمنع فتح مواقع او عرض محتويات غير مناسبة للاطفال
٢- ستقدر من موبايلك تتحكم في الاوقات التي يتمكن ابنك من استعمال الموبايل او التاب. سيتمكن من فتحه فقط في الاوقات التي تحددها  انت وممكن تقفله في اي وقت حتى لو انت خارج البيت
٣-ابنك قبل ما ينزل اي برنامج او لعبه لازم موافقتكم أولا عن طريق اشعارعلى موبايلك وتقدر تغلق برنامج شفال على تلفونه
يعني نظام امان وحمايه للاطفال من اضرار التكنولوجيا
https://families.google.com/familylink/

  • بعد مراقبة الهاتف والتوافق علي المتابعة منك، يجب تنمية الرقابة الذاتية من معرفة بالله وقدرته علي معرفة السر وأخفي. يتم ذلك من خلال حلقات مدارسة قرآن أو سيرة أو عقائد. هذا هو العلاج الحقيقي وليس سهلا كما أنه طويل الأمد ويتطلب ترتيبا ومتابعة. بوالتأكيد ستختلف وسائله من بيت لآخر ومن بلد لآخر.

لكن حلقة مسجدية بها تدبر للقرآن واستحضار لأسمائه وصفاته . أيضا العلم بالجنة والنار ويوم القيامة ومدارسة الحاديث والآيات التي تصفهم إنما بشكل جميل و بشرط أن يكون القائمين عليها شخصيات مناسبة لشخصيات أبنائنا ومؤهلة للتعامل مع مرحلتهم السنية.

بعض البيوت يتمكن من الثبات علي حلقة عائلية لتدارس تلك الموضوعات.

البعض قد يغير مدرسته إلي مدرسة تعني بهذا الجانب في تربية طلابها.

ربما بعض البرامج الاونلاين تفيد في بعض الأحوال.

إذا أمكن للأبناء التسجيل في برامج علوم إسلامية بالتوازي مع التخصص الذي يدرسونه يكون جيدا جدا.

أن ينشغل الأبناء دوما بنشاط مفيد من كورسات لغات وبرامج رياضية وعمل تطوعي وغيره لهو من اهم العوامل المفيدة فإن الدافعية لمشاهدة تلك المقاطع تزيد مع الفراغ. ويسهل طردها بالإنشغال بأمور محببة ومفيدة.

نرجوا من كل من يقرأ ذلك الموضوع أن يشارك معنا تجربة ناجحة أو سيئة لنفيد منها جميعا.