طفلي إنسان مسلم راقي

يكثر بيننا وخاصة في صفوف الأطفال والمراهقين من يتسم بسلوك غير مهذب سواء في ألفاظ أو حركات أو أفعال. وأحيانا يتعرض أبناؤنا لسلوك سيء من الآخرين هوما يعرف بالتنمر وله آثار سلبية رهيبة لايسعنا ذكرها في هذا الموطن.علينا كمؤسسات تربوية من مدارس، جمعيات أو أندية أن نقاوم تلك الموجة من التدهور في الذوق العام.أن يكون المسلم نموذجا راقيا خلقا وسلوكا، يبدأ هذا من الطفولة و هو أحد أهم أهداف التربية .

عنوان الدرس : أنا مسلم راقي

أهداف الدرس:

  • بناء قناعة عند الأطفال بأهمية إستعمال الأسلوب المهذب مع الآخرين.
  • تدريب الأطفال علي إستعمال كلمات مناسبة وأسلوب مناسب لمواقف مثل الإستقبال للضيوف ، المزاح، الإستئذان و عند إرتكاب خطأ ما.
  • تدريب الأطفال علي كيفية التعامل مع الأطفال المتنمرين

يبدأ الدرس بالقصة التالية: ونطلب من الأطفال أن يعطونا رأيهم فيها

إما أن نقرأ لهم القصة أو سيكون من الأفضل أن يسمعوها من طفلة تحكي ما حدث معها. يكون من الأفضل أن تقوموا بتنزيل صوت تلك الفتاة ويسمعونها مباشرة.

( ذهبت فتاة إلي أحد المخيمات مع صديقات لها، كان من المفترض أن يقضوا يومين بذلك المخيم. كانت لدي تلك الفتاة حالة صحية تستوجب أن تتناول أنواعا معينة من الطعام لأنها تعاني من حساسية تجاه بعض المواد. لهذا فقد أحضرت معها عددا من تلك الأطعمة لتكفيها أثناء غيابها عن المنزل. عندما شعرت بالجوع وذهبت لتأكل بعضا منها، فوجئت باختفاء الأطعمة ووجدت صديقاتها يتقاسمونها وهم يضحكن ويتباهين بذلك وكأن ذلك من المزاح والإنطلاق والأخوة. حزنت الفتاة ولم تتمكن من شرح الموقف لهن وانصرفت عنهن. ذهبت إلي غرفتها تبكي وهناك وجدت زميلة أخري تجلس بالزاوية ولا تريد أن تخالط الأخريات وعندما وجدتها تبكي وأصرت أن تعرف ما الذي حدث معها، قالت لها : وأنا أيضا كنت مكلفة بالمساعدة في إعداد الطعام بالمطبخ وبينما نحن نعد الطعام سكبت إحدي البنات الصلصة علي فستاني ، صحيح أنه كان بدون قصد ولكنها أخذت في الضحك علي منظري والسخرية مني ودعت الأخريات لمشاهدتي وأنا بهذه الحالة، مما أحرجني جدا وأشعرني بالإهانة. قالت الفتاة الأولي لزميلتها حسنا فلننتقم لأنفسنا فلا يجب أن نسكت علي الإهانة ووضعتا خطة لتخويف البنات أثناء الليل وقررتا أن تبدآ في الصراخ في منتصف الليل في وقت واحد مدعيتان أن هناك ثعبان في الغرفة وأنهما رأتاه يدخل في حقائب الفتيات. وأن هذا الرعب والخوف كفيل بإفساد سعادة أولئك الفتيات بل وربما إنسحابهن من المخيم.

بعد حكاية القصة نوجه للأطفال أسئلة مفتوحة مثل:

  • ما رأيكم في القصة؟
  • ماذا كنت تفعل لو كنت مكان الفتاة الأولي أو الفتاة الثانية؟
  • هل حدث معك موقف مشابه؟ كيف كنت تشعر؟
  • تصف القصة مجتمعا به سوء أدب وقلة ذوق وإهانة وسخرية ،نشأ عنها حقد وانتقام. هل يمكنك أن تصف المجتمع المسلم والذي تحب أن تعيش فيه؟
  • ما الذي يجب أن نفعله لنحقق مجتمعا فيه إحترام متبادل ومودة وتكافل ؟ هل تلك الإقتراحات ممكنة؟
  • فلنختر أحد تلك الإقتراحات لمتابعة تنفيذها

نوجه للطلاب هذا السؤال ونجمع إجاباتهم : ماذا تفعل عندما يتصرف معك أحد بسوء أدب؟

  • من باب الوقاية، إختر أصدقائك من بين المهذبين الملتزمين وعندما يكونون من حولك فسوف يوفرون لك دائرة من الحماية والدعم النفسي بحيث يقل الأثر السلبي لوجود غير المهذبين والأذي الذي قد يتسببون به.
  • عندما يسيء إليك شخص ما: أنظر إليه بقوة وتكلم بنبرة حاسمة قائلا: أنا أرفض أن تتعامل أو تتحدث معي بهذا الشكل
  • إذا أخطأ أحدهم في حقك ولم يعتذر فإما أن تسامحه إذا كان صديقا ولم يتعمد أو علي الأقل أن تخبره أن ما فعله خطأ وأنه كان يجب أن يعتذر.
  • ليس من العيب أبدا، بل هو من الضروري أحيانا أن نلجأ لمن هم أكبر سنا إذا عجزنا عن التعامل مع من أخطأ في حقنا مثل : المعلم في المدرسة أو والدينا أو المشرف التربوي

بعد تجميع تلك الإجابات نقوم بعمل مشاهد تدريبية للأطفال ، بحيث يقف الطفل ويقوم المعلم او طفل آخر بتمثيل أنه يسيء إلي الطفل الأول وعلي الطفل أن يستخدم أكثر من وسيلة من الوسائل السابقة للتعامل مع الشخص السيء الأدب.

والآن : أين نحتاج تلك الآداب ؟

في كل مكان

  • في البيت في المدرسة في الأماكن العامة

اين

ماذا نستفيد من إتباع تعاليم الإسلام في التعامل مع الآخرين ؟

  • ربك سيكون راضيا عنك
  • والداك سيكونان سعيدان و فخوران بك
  • مدرسيك سيلاحظون جمال سلوكك و سيسعدون به
  • حياتك ستكون أسهل عندما يكون لديك القبول عند الناس. سيحبك الصالحون ويرغبون في صداقتك.

كلمات يستعملها الإنسان المهذب الراقي

كلمات

هذه هي الكلمات الذهبية، فليقوم الاطفال بكتابتها في أشكال مثل تلك الصورة أو بأي صورة يحبون وهي تعبر عن الترحيب بالآخرين والإعتذار عند الخطأ والشكر عندما يقدم أحد لنا شيئا جميلا والوداع اللطيف.

  • في جو من السعادة والفكاهة: يقوم الأطفال بالتدريب علي النصائح العملية بالصورة كما يمكنهم الإبداع بإستعمال كلمات أو أساليب أخري. نقوم بعرض الصورة ووصف ما كتب بها من نصائح. ثم يبدأون تمثيل تلك المواقف .

d8b4d983d8b1d8a7.jpgعندما يقوم أحد بعمل شيء لي مثل تقديم خدمة ما، أقول له : شكرا

عندما يقوم أحد بعمل شيء لي مثل تقديم خدمة ما، أقول له : شكرا

وهذا مصداقا لقول رسول الله ﷺ( من لا يشكر الناس لا يشكر الله) يعني: أن من كان من طبيعته وخلقه عدم شكر الناس على معروفهم وإحسانهم إليه فإنه لا يشكر الله لسوء تصرفه ولجفائه فإنه يغلب عليه في مثل هذه الحال أن لا يشكر الله.

استقبال

ولندعوا الأطفال لحفظ الحديث وكتابته في دفاترهم.

إستقبال الآخرين

قال رسول الله ﷺ 😦 تبسمك في وجه أخيك صدقة).

اعتذار

إذا أخطأت، أعتذر

اذن

إذا أحتجت شيئا، أستأذن

المزاح

آداب المزاح

النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ويلٌ للذي يُحَدِّث فيكذبُ ليُضحِك به القومَ، ويلٌ له، ويلٌ له!))

قال أيضا (وقد جاء في الحديث : ( لا يأخذ أحدكم متاع صاحبه لاعبا جادا )

وقال (لَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يُرَوِّعَ مُسْلِمًا )

وهناك فيديو يلخص آداب المزاح بشكل جيد

نشاط الختام والذي من خلاله نطمئن لإستيعاب الأطفال لما تعلمناه في الدرس.

وقت اللعب، ماذا تفعل لو؟

  • والداك يتكلمان مع بعضهما،و أنت تريد إخبار أحدهما بشئ، ماذا تفعل؟
  • دخل صديقك الآن لبيتك، ماذا تفعل؟
  • ذهبت لشراء مستلزمات البيت، و ضاع منك المال في الطريق، و عدت إلي المنزل بدون أن تشتري شيئا ،و سألك أبوك عن المشتريات، ماذا تفعل؟

يختم الدرس بالتأكيد علي إجراءات محددة نلتزم بها لنكون مسلمين نلتزم بآداب الإسلام

  • أن نتابع ولو عملا واحدا يقوم به الطلاب لنشر ما تعلمناه اليوم في المجتمع، علي سبيل المثال:
  • أن أحكي ما تعلمته اليوم لأشقائي وأبي وأمي
  • أن نعمل بوستر كبير يوضح الكلمات الذهبية ونعلقه بمكان الدرس سواء كان فصل مدرسي أو نادي في جمعية