السيرة النبوية 25/مع بيعة العقبة الثانية نتعلم الإخلاص وشروط التوبة

مع بيعة العقبة الثانية نتعلم الإخلاص بأن نلتزم الحق في السر والعلن وتعلمنا شروط التوبة.

أهداف الدرس
  • أهمية السمع و الطاعة لله ولرسوله في السر والعلن.
  • التدريب على استشعار مراقبة الله تعالى دوماً.
  • تعريف الطلاب بشروط التوبة وتدريبهم على الالتزام بها.
خطة الدرس:

يبدأ المعلم بعرض الصورة التالية ويسأل الطلاب عن الفكرة التي تخطر على بالهم عندما يروا تلك الصورة:

بيعة

المعنى المطلوب: هو ربط البيعة مع رسول الله بتوحد المسلمين وتوافقهم على طاعة الله ورسوله

ثم نقسم الطلاب لمجموعتين متساويتين في العدد ونتسابق على أي من المجموعتين ستكون هذا التشكيل أسرع من الأخرى. ثم بعدها نراجع الدرس السابق ونربطه بدرس اليوم:

تحدثنا في الدرس السابق عن كيف هاجر مصعب بن عمير إلى المدينة وعلم الناس فيها الإسلام. وبدأ عدد من المسلمين من أهل مكة يهاجرون إلى المدينة هربا بدينهم من تعذيب قريش. فأصبحت المدينة وليس فيها بيت إلا وقد دخله الإسلام.

ولنشاهد هذا الفيديو لنسترجع الأحداث:
بيعة العقبة الثانية:

في السنة الثالثة عشر للبعثة و عند اقتراب موسم الحج اجتمع حوالي سبعون رجلاً فقالوا : ( حتى متى نذر رسول الله صلى الله عليه و سلم يُطرد في جبال مكة و يخاف ؟ ) فتواعدوا المسير إلى الحج و لقاء رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فقدموا مكة مع الحجيج  مخفين إسلامهم .

و التقوا برسول الله صلى الله عليه و سلم ليلاً في العقبة فبايعوا رسول الله صلى الله عليه و سلم على عدة أمور :

  • السمع والطاعة .
  • الإنفاق في سبيل الله لنشر الدين.
  • الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.
  • قول كلمة الحق.
  • القتال لحماية الدين الجديد وتيسير نشره لكافة الناس.

ما الجزاء الذي سيحصلون عليه مقابل التزامهم ؟
جنة عرضها السماوات و الأرض .

ثم قال لهم رسول الله صلى الله عليه و سلم :” أخرجوا إلي منكم اثني عشر نقيباً ليكونوا على قومهم بما فيهم ” فانتخبوا تسعة من الخزرج و ثلاثة من الأوس و كان كل واحد منهم على قبيلته .

ولما قدم المبايعون من الأنصار إلى المدينة أظهروا الإسلام بها و دعوا أهاليهم إليه، إلا أن البعض منهم بقي على الشرك و لم يسلم.

بايع أهل المدينة رسول الله على الطاعة لأنهم عرفوا أن كل أوامر الله إنما هي تهدف لما يصلح دنياهم وآخرتهم . فكل حرام هو شديد الضرر. وكل فريضة هي شديدة النفع ولا يمكن تحقيقها بغيرها. ولكن لنا هنا سؤال: ما رأيكم في من يفعل كالتالي

اللعب مع التفكير

يمسك المعلم بالكرة ويقذف بها لأحد الطلاب ويسأله عن إجابته على أحد الأسئلة التالية. بعد أن يجيب الطالب، يقوم الطالب بإعادة الكرة للأستاذ والذي يقذفها بدوره للطالب التالي

  • إذا طلب مني الطبيب أن أمتنع عن تناول طعام محدد لأنه يؤذيني، هل يمكن أن أتبع تعليماته فقط عندما أكون بجانب أمي وعندما أكون وحدي آكله.
  • هل هو من الصواب أن أصلي عندما أكون مرتاحاً فقط، و لا أصلي عندما أكون نعسانا أو حزيناً أو مشغولاً ؟
  • هل يمكن أن أتوضأ فقط في الحر ولكن أمتنع عن الوضوء في البرد؟
  • هل ينطلق لساني بالسباب مع علمي بأنه يغضب الله؟
  • لست مريضاً و لا كبيراً في السن، هل ينفع أشرب الماء في نهار رمضان لأنني أشعر بالعطش؟
  • نهانا الله تعالى عن أكل لحم الخنزير هل أستطيع أن آكل طعاماً يحتوي كمية صغيرة جداً جداً منه ؟

إذاً عندما يأمرني الله تعالى بأمر أو ينهاني عن أمر فعلي أن ألتزم به لأنه هو الذي خلقني وهو أعلم بما ينفعني .

والآن لنشاهد هذا الفيديو، ولنفكر لماذا التزم الصحابة أوامر الله دوما؟

 وبعد الفيديو نسأل الأسئلة التالية:

  • هل كان رسول الله صلى الله عليه و سلم معهم دوما في بيوتهم و أسواقهم و أعمالهم ؟
  • هل كان يراهم كلما أنفقوا في سبيل الله أو كلما قالوا كلمة حق ؟
  • هل كان يراهم لو تكاسلوا مرة عن السمع و الطاعة لرسول الله صلى الله عليه و سلم؟
  • إذا ما الذي كان يضبطهم ؟ ما الذي كان يجعلهم دوماً كما يحب الله تعالى و يرضى؟ و إذا أساؤوا عادوا و استغفروا ؟

نسأل الأطفال و نسجل أفكارهم و مقترحاتهم ..

الدافع الأكبر لذلك كان إحساسهم أن الله تعالى معهم و أنه أقرب إليهم من حبل الوريد فكان كل واحد منهم إذا أخطأ أسرع و استغفر الله تعالى عن إساءته و بادر إلى تصحيح خطأه ..

ما رأيكم أن نتشبه بهم و نحاول أن نراقب أنفسنا، سأذكر لكم بعض المواقف … فكروا بها ثم أخبروني كيف أتصرف لو:

  • وجهت لأحد أصدقائي سبابا أو كلاما جارحا.
  • كذبت على المعلم بأن زميلي ضربني و هو لم يفعل.
  • شاهدت شيئاً أمرني الله تعالى بغض البصر عنه .
  • سمعت شيئاً نهاني الله تعالى عن سماعه.
  • أضعت وقتاً طويلاً على الشاشات .
  • أخذت مالاً ليس لي .

تضع المعلمة على السبورة مجموعتين (دون أن تكتب عنواناً للمجموعتين) في المجموعة الأولى تكتب المواقف التي فيها حق الله عزوجل و في المجموعة الثانية تكتب المواقف التي فيها حق الله عز وجل و حق أحد من عباده .

  • نسأل الأطفال ما الفرق بين المجموعتين و ما الذي يميز كل مجموعة منهما ؟
    هناك ذنوب تكون في حق الله. وذنوب أخرى تكون في حق الله وحق العباد أيضا.
  • كيف أكفِّر عن هذه المواقف التي في المجموعة الأولى؟
    بالندم والإستغفار والنية على عدم العودة.
  • هل أستطيع أن أكفر عن أخطاء المجموعة الثانية بنفس الطريقة؟ إذاً كيف أكفر عنها ؟
    لا يمكن. وانما لابد بالإضافة إلى الندم والإستغفار والعزم على عدم العودة من رد الحقوق لأصحابه بإعادتها أو الإعتذار منهم. فلو سرق يعيد المال و لو ظلم أحدأ يعود و ينصفه. 

ملحوظة هامة: لو تحدثت عن صديقي بسوء دون أن يسمع فلا أعود إليه وأقول : لقد قلت عنك كذا وكذا لأن هذا سيؤلمه وقد لا يتمكن من نسيانه رغم أني ندمت عليه، وإنما أتوب عما فعلت وأستغفر الله  وأدعوا الله لصديقي ذلك بالخير فذلك كفارة ذنبي.

تطبيق عملي

نعطي للأطفال وقت للتفكير في عمل سيء قاموا به من قبل وأن يقرروا كيف سيقومون بتصحيحه والتوبة منه، لو كان هناك تخاصما داخل الصف مثلا فلنتسامح ونتوافق على عدم العودة لذلك.

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.