من مهارات الذكاء الوجداني : الوعي بالذات والوعي بالآخرين. أن نتعلم وأن نعلم أبنائنا ان يقيسوا أنفسهم علي ميزان الله سبحانه وتعالي. ذلك الميزان الذي يقيمه القرآن فنعرف مقامنا وما ينقصنا وما علينا أن نستكمله.

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم(إنما بعت لأتمم مكارم الأخلاق). أشعر بالفخر وأنا أتأمل هذه الصورة التي رتبت أوامر الله بإلتزام الأخلاق الحسنة في آيات القرآن وكأنها أشعة شمس تنير الكون، هي فعلا كذلك. أشعر بالفخر للإنتماء لدين هذه أوامره.

أهداف النشاط:

  • تعريف الطلاب بالمنظومة الأخلاقية التي يأمر بها الله تعالي في القرآن وتعميق إعتزازهم بهذا الدين الراقي الجميل وأننا إذا فعلنا هذا الدين في حياتنا فسوف نسعد جميعا في الحياة الدنيا م في الآخرة أيضا..
  • قياس كل طالب لحاله وإقراره مع نفسه بما يجب أن يستكمله من جميل الخلق حتي يستحق مرضاة الله.
  • قياس عموم حال المجتمع بمدي تحقق تلك الآخلاق فيه.
  • الخروج بخطة شخصية وأخي مجتمعية لنشر الأخلاق التي يامر بها القرآن.

قم بطباعة هذه الصورة:

الآيات التي تأمر بحسن الخلق

بعد توزيع الصورة علي الطلاب واحدة لكل طالب ثم اطلب أن يكون مع كل منهم 3 ألوان:

  • أحدهم للصفات التي يشعر أنها موجودة لديه بفضل الله ويحمد الله علي ذلك.
  • لون للصفات التي يشعر أنه بحاجة للعمل عليها حتي يكون خلقه مطابق للقرآن تقربا من وصف السيدة عائشة لرسول الله(كان خلقه القرآن)
  • لون ثالث للصفات التي يرونها ناقصة في المجتمع من حولهم وتتطلب جهدا من أهل الوعي لإعادة لفت الأنظار إليها وإحيائها في العقل والقلب والسلوك.

ثم يرسم المعلم جدولا من عمودين:

  • في العمود الاول : صفات أريد أن أعمل عليها في نفسي
  • في العمود الثاني: صفات أريد أن أراها في مجتمعي

ثم يتحول العمود الاول إلي خطة شخصية ويتحول العمود الثاني إلي خطة مجتمعية

في الخطة الشخصية: نرتب الأخلاقيات التي قررنا أننا بحاجة لتعميقها في انفسنا، حسب الألوية والإحتياج:

ولكل خلق نتدارس شرحه ونعدد مظاهره ثم نتعاهد علي تمثل تلك المظاهر بجدول محاسبة شخصي لا يطلع عليه المربي أو المعلم إلا إذا قبل الطالب ذلك.

وتتحول الخطة المجتمعية إلي مواد دعائية يتم نشرها علي الفيسبوك والإنستجرام وعلي الجدران وأي وسيلة أخري يراها الصف مناسبة.