طالبتان كلتاهما، بطريقة مختلفة تفسدان إتصال الدرس

لقد وصلتنا تلك الإستشارة التربوية وقد عرضناها علي الأخصائية النفسية أ. كوثر جادو وقد تكرمت بالرد عليها كما هو موضح أدناه.

نص الرسالة: أنا معلمة عندي بالصف فتاتان شقيقتان ولكن بينهما في العمر عام واحد. إحداهما تسع والأخري عشر سنوات

ذات العشر سنوات محبة للعلم والمعرفة ومن أكثر البنات تجاوبا وتفاعلا، لكن أسلوبها سيء جدا. دوما متسرعة وعجولة جدا وصوتها عالي وتزعج زميلاتها وتشوش عليهم رغبة منها في الإجابة علي كل الأسئلة. تم تحذيرها ألف مرة بدون فائدة وتجهدني جدا . تحدثت مع أمها فقالت أنه لا يصلح معها الأسلوب الغير مباشر وعليا أن أنبهها بوضوح شديد وأن البنت ليست حساسة. الحصة مجهدة جدا مع وجود هذه البنت في الصف رغم شطارتها.

أما بنت التسع سنين فهي مختلفة تماما. في عالم آخر ودائما تعمل حركات غريبة بوجهها وعندما أشد عليها لتنتبه معي تظل تضحك كثيرا جدا ولا تسيطر علي نفسها. بالفعل تنجح في شد إنتباهي حتي تستقر، لأعود للدرس، فتعود هي للحركات البلهاء .

يقوم باقي البنات بالسخرية منهما وإعطائهن تعليقات سيئة بسبب تلك التصرفات. مع العلم الأم مهتمة جدا بتعليمهما وتحفيظهما القرآن ولكنها تعاني من نفس التصرفات.

أنا أحب  الفتاتان جدا وأستمتع بالحديث معهن في الرحلات والأنشطة اللاصفية، لكنهما تجهدانني جدا وتؤثران بالفعل علي قدرتي علي تعليم البقية.

الرد

 البنت الكبري تعاني من
١-محاولة جذب اهتمام الاخرين.
٢- لديها بعض سمات الشخصية الهيستيرية.
٣-تعاني من ضعف التعاطف او الذكاء العاطفي.
٣- ربما انانية
قد تكون الأسباب كالآتي
١-أحد أساليب التنشئة الخاطئة مثل الشعور بالإهمال ونقص الرعاية أو التدليل الزائد.
العلاج
إعطاءها مهام تجذب بها الإنتباه بعلمها أو أداءها مثل الإذاعة أو تنظيم الفصل

عدم التفاعل معها اذا تكلمت بدون إذن ويمكن ان تدفع غرامة

بعض مظاهر الشخصية الهستيرية التي تتفق مع وصف المعلمة:
———————————–
1- الشعور بعدم الراحة عندما لا يكون الشخص مركزًا للإهتمام.
2- الظهور بمظهر غير لائق بسبب حب الظهور والاستعراض أمام الآخرين
3- الميل إلى المبالغة والتهويل
4-تقلب المزاج بسرعة وغياب النضج النفسي والجنسي.
5- الإهتمام الكبير بالمظهر واستخدامه دائما لجذب الانتباه.
6- التأثر بآراء الآخرين بسرعة والحساسية للنقد أو الرفض.
7-الإفراط في ردود الفعل العاطفية. واتخاذ قرارات متهورة.
8- صعوبة الحفاظ على العلاقات.
9-التغاضي عن عيوب النفس وعدم السعي لإصلاحها.بسبب فقدان القدرة على الصبر والمثابرة..
10- سطحية المشاعر والأنانية…
11-الشعور الدائم بالنقص.
كيفية التعامل معه
———————–
1-أشعره بإهتمامك وإياك أن تتجاهله حتى لا تثير غضبه.
2-طمأنه على جماله وشكله حتى لا يضطر أن يبالغ في مظهره.
3-لا تأخذ كلامه بثقة لكثرة مبالغاته.
4-تقبل تقلب مزاجه ولا تعاتبه أو تحاسبه وكن سريع الصفح عنه.
5-ارشده للتمسك بالقيم والفضيلة في مظهره. وإن هذا لا يقلل جاذبيته.
6-اهتم بمدحه قبل أن تنصحه بطريقة غير مباشرة حتى لا تجرحه.
7-ارشده الي الاستشارة والاستخارة قبل أي قرار هام.
8-لا تعتمد عليه وقت الشدة وقلل التعامل معه.
9-إستفد منه في الأنشطة الإعلامية مثل الحفلات واستقبال المدعوين والدعاية وأمور المكياج والفن.
10-لا تجمعه مع الجنس المخالف له في مكان واحد حتى لا تستفز رغبته في الاثارة والاستعراض.

قد يتشابه الامر في بعض النقاط مع الأخت الصغري مع اختلاف السن والعقلية تحاول الأخري جذب الإنتباه ولكن بطريقتها الخاصة

أسلوب تنشئتهم يحتاج تصحيح، فنتوقع أن هناك إهمال أو تدليل. البنات جائعات للاهتمام

من إحتياجات الطفل الطبيعية والتي إذا لم يتم إشباعها فقد تحدث مثل تلك الأعراض:

  • أن يشعر بأنه مرئي وملاحظ
  • أن ينصت له
  • بحاجة للإحتضان واللمس
  • أن يكون له حق الرفض في بعض الأحوال
  • أن يشعر بالحب والإحترام
  • الحب غير المشروط
  • الشعور بالأمان
  • تقدير قدراته وإشعاره بكفائته

مع الشكر الجزيل للأ. كوثر جادو  كما يسرنا أن نفتح الباب لتعطوننا من خبراتكم حول نفس الموضوع في خانة التعليقات

نرجوا من حضراتكم أن تدعمونا بالإعجاب والتعليق ومشاركة المنشور لنصل لأكبر عدد ممكن، شاركونا في الأجر