في المدينة(3)/رسول الله يحل المشكلات، ينظم العلاقات ويضع القوانين

بعد أن قام رسول الله ببناء المسجد، عمل على تنظيم العلاقات بين سكان المدينة. كانت هناك مشكلة أعداد كبيرة من المهاجرين وفدوا إلى المدينة بلا بيت أو عمل. وكان هناك تحدي اليهود وترقبهم لما قد يأتي به رسول الله. وقد أبدع رسول الله لتلك المشكلات حلولا  رائعة تنبي عن حكمته وعن نبوته.

أهداف الدرس
  • أن يعرف الأطفال، أول الأعمال التي قام بها رسول الله في المدينة بعد بنائه للمسجد.
  • كيف وضع القوانين لترتيب العلاقات بين أهل المدينة. بين المهاجرين والانصار وبين المسلمين واليهود؟
  • أن يقتدي الأطفال بإنشاء المؤاخاة بينهم وأن يتعلموا حق المسلم على المسلم ويطبقوه في علاقاتهم الحقيقية.
خطة الدرس

اليوم لدينا تحديا كبير. سنعرض عليكم مقطعا به أنشودة ومشاهد. عليكم أن تخبروني متى  أنشد المسلمون هذه الأنشودة وأن تشرحوا لي المشاهد التي رأيتموها.

بعد أن يجيب الأطفال على تحدي الفيديو، نعلق أن الناس الذين عاشوا في المدينة عند وصول رسول الله إليها، كانوا  3 أصناف

المهاجرون: المسلمون الذين هاجروا من مكة إلى المدينة إستجابة لأمر رسول الله.

الأنصار: وهم أهل المدينة الذين آمنوا برسول الله وقبلوا أن يدافعوا عن الدين الجديد أمام كل القوى الكافرة التي تحاربه.

اليهود : وكانوا يسكنون أجزاءا في المدينة ويتمركزون في أحياء معينة فيها.

وحتى يعيش الناس في سلام لابد أن يكون هناك قواعد وقوانين، وضع رسول الله قواعد وقوانين تنظم العلاقة بين المهاجرين والأنصار. ثم عمل معاهدة بين المسلمين جميعا واليهود.

أولا بين المهاجرين والأنصار:

رسول الله يحل المشكلات:

حل المشكلات

توصيف المشكلة: أعداد كبيرة من المهاجرين المسلمين حضروا إلى المدينة. ليس لهم بيت. ليس معهم مال. لأن كفار قريش لم يسمحوا لهم بأخذ شيء معهم. كما أن الطريق في الصحراء صعب وشاق فلا يتمكنون من حمل شيء أكثر من الطعام والماء الضروري للحياة. أيضا نظام حياتهم في المدينة كان له طريقة تختلف عن الصناعات والعمل في المدينة فكيف يكسبون رزقهم؟ و أين يسكنون؟

نطرح المشكلة على الأطفال ثم نتركهم يفكرون، ماذا لو كانوا في مكان رسول الله، كيف كانوا يتصرفون؟

هل عشتم تجربة مثل تلك؟ هل عاصرتم نزوحا لأهل بلد إلى بلد آخر؟ ماذا حدث وما هي معلوماتكم عن النتيجة؟ هل اقتدى باقي المسلمين برسول الله في التعامل مع النازحين وأحسنوا إليهم وساعدوهم في تدبير معيشتهم بشكل كريم؟ أم أنهم في خيام على الحدود يعانون الفقر والجوع والبرد ونقص المياه؟ 

والآن فلنتعلم كيف حل رسول الله هذه المشكلة:

قام رسول الله بعمل مؤاخاة بينهم. أي أن كل مهاجر يعد أخا لواحد من الأنصار، قبل الأنصار فورا بل وطلبوا أن يقسموا أموالهم وبيوتهم مع المهاجرين. لكن رسول الله طلب منهم أن يساعدوهم كي يتمكنوا من العمل بدلا من أن يأخذوا مساعدات من إخوتهم.

وقت الألعاب

هيا الآن يا أولاد نقلدهم، وتقوم المعلمة بالمؤاخاة بين الأطفال وتتعمد أن تغير الصداقات المعتادة لتعطيهم فرصة عمل علاقات جديدة وليستشعروا معني المؤاخاة.

الآن سأعطيكم وقتا ليعرف كل منهم أخيه جيدا. يعرف إسمه واسم والده – كم لديه من الأشقاء؟ ما طموحه للعمل في المستقبل.؟ ما هي هواياته التي يقضي وقت فراغه فيها؟ أين يسكن؟

وبعد خمس دقائق نقوم بعمل مسابقة.

في تلك المسابقة، نسأل كل شريك عن الأسئلة ليجيب عن أخيه وليس إجاباته هو

ويفوز الأخوان اللذان يجيبان على أعلى قدر من الأسئلة بصورة صحيحة.

ثم نتوافق معهم، أن حق الأخوة أن تسأل عنه إذا غاب. أن تساعده إذا إحتاج مساعدتك في شيء- وبالطبع قبل كل هذا أن لا تسبه أو تضربه بأي شكل من الأشكال – أن تزوره ويزورك وخصوص إذا مرضت.

التطبيق

وليبقي الحال هكذا، مطالبين الأطفال بحقوق الأخوة لمدة أسبوع وربما نبدل في الأسبوع التالي. بمعنى أن نغير الطلاب في علاقة المؤاخاة بين إثنين آخرين. أو نضم الثنائيات إلى رباعيات حتى تتسع دائرة علاقاتهم لتعميق روابط الأخوة بين أعداد أكبر من الأطفال.

 

One comment

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.