التأمل كوسيلة للراحة الذهنية والتحكم في الأفكار

في طفولتي كنت أتعجب من العبادات التي فرضها الله علينا، لماذا يفرضها الله وهوالغني عن العالمين. وكلما زاد وعينا فهمنا أن كل تلك العبادات إنما تهدف لبناء الإنسان المسلم بناءا قويا قادرا علي النجاح في دوره وهو عمارة الأرض. بناء يصله بربه ويقوي نفسه ويبني شخصيته وفوق ذلك يغفر ذنبه ويثقل ميزان حسناته.

المشكلة عند من يحافظ علي حركات تلك العبادات ويفرغها من جوهرها. أنه لن يفيد منها شيئا، ثم قد يفقد قناعته بها بعد ذلك. نفهم هذا من حديث رسول الله الذي رواه ابن ماجه في صحيحه ” رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع ، ورب قائم ليس له من قيامه إلا السهر “فإن العبادة لا تؤتي ثمارها إلا مع حضور القلب والخشوع لله تعالي.

واللافت للنظر أن أهل الأديان الأخري يشخصون أمراض نفوسهم ويجتهدون لحلها بعيدا عن الإسلام فيبتدعون طرائق تكاد تقترب في الشكل من العبادة التي أكرمنا الله بها ويسر بفرضها علينا من البداية. ونموذج لتلك الطرائق عادة التأمل. كل الفوائد المرجوة من تقنية التأمل موجودة ويزيد عليها من الخير أضعافا في عبادة الذكر لله.

إقرؤوا الآيات وطريقة التأمل واحمدوا الله العظيم الذي أكرمنا بعبادات تشفي أرواحنا وتصلنا بالخالق القوي الكريم الجبار المجيب الدعاء الموفق والمستعان. والذي يمدك الإرتباط به بقوة نفسية وتوفيق من الله.

الصفحة 8

سيكون من المفيد جدا أن تكتب تعليقك . ستشاركنا خبراتك وستتدرب علي التعبير عن نفسك والتفاعل الإيجابي معنا في مجتمع يتعاون علي التقدم نحو الأفضل.

كن جزءا من مجتمعنا مجتمع الإتقان للحياة بأحسن طريقة توصلك للسعادة الحقيقية إن شاء الله.

  pdf  كما يمكنكم بالنقر علي العنوان التالي : تنزيل المفكرة كاملة بصيغة