يتلقي الإنسان (طوال الوقت) الكثير من المعلومات ويعيش الكثير من الأحداث التي يعمل علي تحليلها ويستخلص منها المفاهيم والقناعات عن كل شيء. عن والديه ، عن الحياة، عن العلاقات الإنسانية ، عن السعادة، عن ما هومهم وما هو غير مهم.

قيمة الكلمة رسم توضيحي
مكونات الشخصية

هذه المفاهيم والقناعات ستولد المشاعر والرغبات وبالتالي ستتحول إلي سلوك. تكرار السلوك يصنع العادة. العادات الإنسانية تكد تكون

من أهم المحددات التي ستؤثر علي نجاح الإنسان في حياته . لهذا فمن أفضل ما تقدمه لأبنائك لتساعدهم به علي النجاح في الحياة، هو مساعدتهم علي بناء منظومة عادات سوية .

سنلخص مع حضراتكم برنامج العادات السبع لأكثر الناس فعالية ( لستيفن كوفي) والذي تم صناعة نسخة أخري منه ( العادات السبع للمراهقين الأكثر فعالية) ثم إلتفت نظرهم أن بناء العادات يجب أن يبدأمنذ الطفولة لهذا تم تطويره لبرنامج( العادات السبع للأطفال الأكثر سعادة)

المفاهيم واحدة لكن الفرق في أسلوب الخطاب ومستوي التنفيذ والتدريب ليتناسب مع أبنائنا في المراحل السنية المختلفة

العادة الأولي هي كن(مبادرا) استباقيا :

معناها أن يقتنع الأبناء أنهم يتخيرون تصرفاتهم. مسؤولون عن سعادتهم الشخصية، لا يلومون الآخرين عن ما يحدث في حياتهم. و يتخذون القرارات السليمة حتي لو لم يكن هناك أحد يراقبهم

ولبناء هذه العادة بشكل سليم نحتاج:

  • أن نشعر أبنائنا بأنهم ذوي قدرات وأننا نثق فيهم و
  • أن ندربهم علي فهم كل فعل والنتائج المترتبة عليه
  • أن ندربهم علي مهمات يقدرون عليها، ولا بأس أن يكون فيها قدر من التحدي المحسوب لإمكاناتهم وأن نتدرج في الصعوبة حتي يصلوا إلي أقصي قدراتهم، فإن القدرات تنمو بالتحديات.
  • أن نسمح بتحملهم عواقب التصرفات التي إختاروها حتي لو كانت مزعجة بعض الشيء، مثلا:
  1. لم يستعد للإمتحان بشكل جيد فحصل علي درجة قليلة.
  2. أو لم يعد حقيبته بشكل مناسب في وقت مناسب فنسي دفاتره فتلقي لوما من المعلم أو خسر درجات.

القاعدة العامة: لاتقوم عن أبنائك بما يستطيعون هم القيام به بأنفسهم.