يومياتي الرمضانية(24)/إحذر الظلم في تفريغ مشاعرك

حدث بالفعل!

  • سيدة تعمل وتعود بعد ساعات العمل لتكافح مع الأبناء وطهي وتنظيف وغسيل وكي. يتحدث إليها طفلها متدللا فتثور وتنهره وتظل تكيل الإتهامات بالدلال والفساد وعدم تحمل المسؤولية
  • زوج لديه ضغوط بالعمل..يستمر بالضغط والصراخ والتأنيب لزوجته أو أبنائه
  • إبن تعرض لتنمر زملائه بالمدرسة أو إهمال أصدقائه بالجامعة فيعود إلي البيت تسأله أمه عن حاله وعما إذا كان جائعا فيصرخ بوجهها معلنا أنه يكره حياته ونفسه والدنيا
  • فتاة راقبت نفسها علي الميزان فوجدت وزنها أكثر مما توقعت فتكدرت وظلت تؤنب والدتها علي أصناف الطعام التي تقوم بطهيها.
  • شاب رفضت خطبته فتاة يتمناها، فحمل والديه مسؤولية فشله في الحياة فهم لم يوفروا له مقومات الحياة التي يتمناها.
  • موظف أهانه رئيسه في العمل واتهمه بالتقصير، فتوجه بدوره نحو مرؤوسيه وكال لهم الإنتقادات والوعيد

في كل المواقف السابقة. تلقي شخص ما ضغطا من جهة معينة ثم فرغ غضبه في جهة أخري لا ذنب لها.

غير أن هذا ظلم والله لا يحب الظالمين. إلا أنه علي المدي البعيد سيجعل هؤلاء الذين يتلقون تنفيث توترك باستمرار، لا يأمنون القرب منك. ستقل محبتهم و ربما يصل الأمر أنهم قد يفارقونك بمجرد أن تسنح لهم الفرصة. هذه هي الفكرة التي عبرنا عنها بالرسم التوضيحي.

أما في الآيات الكريمة، فنتدبر قصة إبني آدم حيث تقبل الله القربان من أحدهما. ولم يتقبل من الآخر. صاحب القربان غير المقبول وقع في هذا الموقف لسوء تعامله مع الله تعالي، ومع ذلك فقد وجه غضبه لقتل أخيه الذي لم يقم بأي فعل سيء تجاهه. أتمني أن تتدبروا الآيات وأن يجعلنا الله جميعا من أهل العدل والحكمة وأن نفعل الفعل الصحيح في الإتجاه الصحيح في الوقت الصحيح.

ما الحل؟

  1. أولا نحن بشر يجب أن نتقبل أننا جميعا قد نفقد التحكم في أي وقت ونوجه الغضب تجاه من لا ذنب لهم. لكن لو كان هذا يتكرر بمعدل متقارب فإن هذا مؤشر لإختلال التوازن في حياتك فعليك البحث عن المشكلة الحقيقية والتي يعتبر هذا الإنفجار عرضا لها.
  2. ثانيا: راقب نفسك. فإذا شعرت أنك علي وشك الإنفجار. أخبر من حولك. أنا أشعر أنني لست بخير من فضلكم أعطوني فرصة لأستريح قليلا ولأتوازن. كن حازما فعلا واحرص علي أن تهدأ أعصابك.
  3. إذا حدث أنك تسببت بجرح أحد بالفعل، فلتعتذر منه وتوضح موقفك. غالبا سيتفهمون ويسامحونك
  4. لا تحاول تربية أبنائك وأنت في تلك الحالة أبدا. فالمربي كالقاضي لا يربي وهو غير متزن عاطفيا. لو حدث موقف خاطيء أمامك، أخبرهم أننا سنحتاج مناقشة هذا الأمر ولكن ليس الآن . سأخبركم متي يمكنني ذلك.

الصفحة 24

سيكون من المفيد جدا أن تكتب تعليقك . ستشاركنا خبراتك وستتدرب علي التعبير عن نفسك والتفاعل الإيجابي معنا في مجتمع يتعاون علي التقدم نحو الأفضل.

كن جزءا من مجتمعنا مجتمع الإتقان للحياة بأحسن طريقة توصلك للسعادة الحقيقية إن شاء الله.

pdf كما يمكنكم بالنقر علي العنوان التالي : تنزيل المفكرة كاملة بصيغة

One comment

  1. اوجه كلمتي لمن تلقي اساءة من الاخر ان يتأمل سببها.وبناء علي السبب يكون رد الفعل واحد من اربعة
    ١-ان يقابل الاساءة بمثلها اذا كان مكافيء له ويقصد اهانته
    ٢-ان يكظم غيظه مثال اذا كان المعتدي اقوي سلطة
    ٣-ان يعفو عنه مثال اذا كان المعتدي غير متعمد او ذو رحم او صلة لها سابق ود
    ٤-ان يقابل الاساءة بالاحسان اذا كان المعتدي احد الوالدين او ماشابه او كان معتذرا
    وهكذا منحنا الشرع الإسلامي الحنيف عدة اختيارات للتعامل مع اساءة الاخر حسب سبب اساءته تكون تحكمنا في ردة فعلنا

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.