قصة أهل الكهف 4/فن إدارة العلاقات وتقديم المشيئة

فتية الكهف نموذج لصاحب العقيدة السليمة والقيم والأخلاق السامية والذي يعاني مجتمعا أو حاكما يعاكس هذه العقيدة أو القيم أو الخلق. كيف على أطفالنا أن يفهموا هذا التضاد وكيف عليهم أن يتعاملوا معه.

أهداف الدرس
  • التدريب على التعبير من خلال إعادة حكي أحداث قصة فتية الكهف.
  • أن يعرف الأطفال القصة بشكل جيد.
  • أن يعبر الأطفال عن النماذج المحيطة بهم في المجتمع والتي قد تخالف عقيدتهم او أخلاقهم الصالحة.
  • أن يصبح لدى الأطفال رؤية وفهم لهذا الوضع وكيفية التعامل معه. فيمكنه أن يتعامل مع من حوله ولكنه يحافظ على تميزه العقيدي والأخلاقي.
  • أن يعرف الأطفال أن لا شيء يمكنه أن يحدث في هذا الكون بدون إذن من الله. وأن يفهم الأطفال، كم أن هذا مريح جدا ونعمة عظيمة. ولهذا نقدم المشيئة قبل أن نحكي عن أي عمل في المستقبل.
البرنامج العملي
التشويق

لدينا اليوم تحدي كبير. من سيتمكن من أن يقص علينا قصة فتية الكهف التي درسناها المرة الماضية بأكبر قدر من التفاصيل.

نستمع للعديد من الأطفال حتى يتمكنوا من حكاية القصة. ثم نعمل على تصحيح تلاوة الآيات التالية:

 نَّحۡنُ نَقُصُّ عَلَيۡكَ نَبَأَهُم بِٱلۡحَقِّۚ إِنَّهُمۡ فِتۡيَةٌ ءَامَنُواْ بِرَبِّهِمۡ وَزِدۡنَٰهُمۡ هُدٗى (13) وَرَبَطۡنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمۡ إِذۡ قَامُواْ فَقَالُواْ رَبُّنَا رَبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضِ لَن نَّدۡعُوَاْ مِن دُونِهِۦٓ إِلَٰهٗاۖ لَّقَدۡ قُلۡنَآ إِذٗا شَطَطًا (14) هَٰٓؤُلَآءِ قَوۡمُنَا ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِۦٓ ءَالِهَةٗۖ لَّوۡلَا يَأۡتُونَ عَلَيۡهِم بِسُلۡطَٰنِۭ بَيِّنٖۖ فَمَنۡ أَظۡلَمُ مِمَّنِ ٱفۡتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِبٗا (15) وَإِذِ ٱعۡتَزَلۡتُمُوهُمۡ وَمَا يَعۡبُدُونَ إِلَّا ٱللَّهَ فَأۡوُۥٓاْ إِلَى ٱلۡكَهۡفِ يَنشُرۡ لَكُمۡ رَبُّكُم مِّن رَّحۡمَتِهِۦ وَيُهَيِّئۡ لَكُم مِّنۡ أَمۡرِكُم مِّرۡفَقٗا (16) ۞وَتَرَى ٱلشَّمۡسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَٰوَرُ عَن كَهۡفِهِمۡ ذَاتَ ٱلۡيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقۡرِضُهُمۡ ذَاتَ ٱلشِّمَالِ وَهُمۡ فِي فَجۡوَةٖ مِّنۡهُۚ ذَٰلِكَ مِنۡ ءَايَٰتِ ٱللَّهِۗ مَن يَهۡدِ ٱللَّهُ فَهُوَ ٱلۡمُهۡتَدِۖ وَمَن يُضۡلِلۡ فَلَن تَجِدَ لَهُۥ وَلِيّٗا مُّرۡشِدٗا (17) وَتَحۡسَبُهُمۡ أَيۡقَاظٗا وَهُمۡ رُقُودٞۚ وَنُقَلِّبُهُمۡ ذَاتَ ٱلۡيَمِينِ وَذَاتَ ٱلشِّمَالِۖ وَكَلۡبُهُم بَٰسِطٞ ذِرَاعَيۡهِ بِٱلۡوَصِيدِۚ لَوِ ٱطَّلَعۡتَ عَلَيۡهِمۡ لَوَلَّيۡتَ مِنۡهُمۡ فِرَارٗا وَلَمُلِئۡتَ مِنۡهُمۡ رُعۡبٗا (18) وَكَذَٰلِكَ بَعَثۡنَٰهُمۡ لِيَتَسَآءَلُواْ بَيۡنَهُمۡۚ قَالَ قَآئِلٞ مِّنۡهُمۡ كَمۡ لَبِثۡتُمۡۖ قَالُواْ لَبِثۡنَا يَوۡمًا أَوۡ بَعۡضَ يَوۡمٖۚ قَالُواْ رَبُّكُمۡ أَعۡلَمُ بِمَا لَبِثۡتُمۡ فَٱبۡعَثُوٓاْ أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمۡ هَٰذِهِۦٓ إِلَى ٱلۡمَدِينَةِ فَلۡيَنظُرۡ أَيُّهَآ أَزۡكَىٰ طَعَامٗا فَلۡيَأۡتِكُم بِرِزۡقٖ مِّنۡهُ وَلۡيَتَلَطَّفۡ وَلَا يُشۡعِرَنَّ بِكُمۡ أَحَدًا (19) إِنَّهُمۡ إِن يَظۡهَرُواْ عَلَيۡكُمۡ يَرۡجُمُوكُمۡ أَوۡ يُعِيدُوكُمۡ فِي مِلَّتِهِمۡ وَلَن تُفۡلِحُوٓاْ إِذًا أَبَدٗا (20) 

وبعد تصحيح التلاوة،نسأل كالتالي: 

فتية الكهف آمنوا في مجتمع ساد فيه الكفر. كانوا يعبدون الله عندما كان يسجد الناس للأصنام. كانوا يريدون نشر العدل في مجتمع ساد فيه الظلم. وأنتم أبنائي الأعزاء، هل تشعرون أنكم مختلفين عمن حولكم؟ هل هذا الاختلاف يسبب لكم إزعاجا أو ضغطا ما في علاقاتكم المختلفة؟
كيف تتعاملون مع هذا الاختلاف؟

مثال 1: علمني والداي قيمة الصلاة؟ و أحب أن أؤدي صلواتي في موعدها. لكن زملائي يسخرون مني عندما أفعل ذلك وأذكرهم به.

مثال 2: أنا أحفظ أمانة عيوني. أعلم أنني لا يجب أن أنظر بهما إلى صور أو فيديوهات غير لائقة وأن النظر إليها يضر عقلي فيبني فيه دوائر عصبية ضارة. ويؤثر على قلبي فأشعر بمشاعر سيئة ويؤثر على روحي حيث يغضب الله مني ولكن لي صديق، يرسل لي مثل تلك المقاطع من وقت لآخر.

مثال 3: أنا أعرف أهمية الدراسة. وأعرف أن التعليم هو الطريق لأبني عقلي وحياتي. ولهذا أحب أن أؤدي واجباتي وأستذكر دروسي أولا بأول. لكن لي أصدقاء يحبون اللعب دوما. يطرقون بابي ويدعونني للعب معهم ولأن نقضي طوال اليوم في اللعب حتى موعد النوم.

مثال 4: تعلمت الخلق الجميل وأن أحترم الكبير وأن أرحم الصغير . أحترم أساتذتي وأحسن معاملة زملائي. ولكن أصدقائي المقربين يرفعون أصواتهم ويتنمرون على الأطفال الأضعف منهم. أشعر أنني أتصرف مثلهم شيئا فشيئا

قد لا تتمكن من تغيير الخطأ وقد يكون التصرف المناسب هو مجرد اعتزال من يقومون به لو رفضوا الصواب وطلبوا منك أنت أن تتنازل عن الصواب.

ثم نعود لتصحيح تلاوة الجزء الثاني من الآيات التي تشرح قصة أصحاب الكهف

وَكَذَٰلِكَ أَعۡثَرۡنَا عَلَيۡهِمۡ لِيَعۡلَمُوٓاْ أَنَّ وَعۡدَ ٱللَّهِ حَقّٞ وَأَنَّ ٱلسَّاعَةَ لَا رَيۡبَ فِيهَآ إِذۡ يَتَنَٰزَعُونَ بَيۡنَهُمۡ أَمۡرَهُمۡۖ فَقَالُواْ ٱبۡنُواْ عَلَيۡهِم بُنۡيَٰنٗاۖ رَّبُّهُمۡ أَعۡلَمُ بِهِمۡۚ قَالَ ٱلَّذِينَ غَلَبُواْ عَلَىٰٓ أَمۡرِهِمۡ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيۡهِم مَّسۡجِدٗا (21) سَيَقُولُونَ ثَلَٰثَةٞ رَّابِعُهُمۡ كَلۡبُهُمۡ وَيَقُولُونَ خَمۡسَةٞ سَادِسُهُمۡ كَلۡبُهُمۡ رَجۡمَۢا بِٱلۡغَيۡبِۖ وَيَقُولُونَ سَبۡعَةٞ وَثَامِنُهُمۡ كَلۡبُهُمۡۚ قُل رَّبِّيٓ أَعۡلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعۡلَمُهُمۡ إِلَّا قَلِيلٞۗ فَلَا تُمَارِ فِيهِمۡ إِلَّا مِرَآءٗ ظَٰهِرٗا وَلَا تَسۡتَفۡتِ فِيهِم مِّنۡهُمۡ أَحَدٗا (22) وَلَا تَقُولَنَّ لِشَاْيۡءٍ إِنِّي فَاعِلٞ ذَٰلِكَ غَدًا (23) إِلَّآ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُۚ وَٱذۡكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلۡ عَسَىٰٓ أَن يَهۡدِيَنِ رَبِّي لِأَقۡرَبَ مِنۡ هَٰذَا رَشَدٗا (24) وَلَبِثُواْ فِي كَهۡفِهِمۡ ثَلَٰثَ مِاْئَةٖ سِنِينَ وَٱزۡدَادُواْ تِسۡعٗا (25) قُلِ ٱللَّهُ أَعۡلَمُ بِمَا لَبِثُواْۖ لَهُۥ غَيۡبُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضِۖ أَبۡصِرۡ بِهِۦ وَأَسۡمِعۡۚ مَا لَهُم مِّن دُونِهِۦ مِن وَلِيّٖ وَلَا يُشۡرِكُ فِي حُكۡمِهِۦٓ أَحَدٗا (26) وَٱتۡلُ مَآ أُوحِيَ إِلَيۡكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَۖ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَٰتِهِۦ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِۦ مُلۡتَحَدٗا (27) 

تكمل لنا الآيات قصة أصحاب الكهف وتؤكد على فكرة في منتهي الأهمية.

أن تعرف أن الله قادر على كل شيء وان لاشيء يحدث في الكون إلا بمشيئته. وأن تذكر نفسك بهذا دوما فيكون سببا في راحتك. فلا أحد يمكنه أن يمنع عنك خيرا ولا أن يسبب لك ضررا إلا أن يشاء الله. لهذا ورغم ان الملك كان قويا جدا، إلا أنه لم يسمح للملك بإيذاء فتية الكهف وأنجاهم من عذابه. لهذا فلنتذكر هذه الجملة دوما عندما ن نوي عمل شيء ما

 وَلَا تَقُولَنَّ لِشَاْيۡءٍ إِنِّي فَاعِلٞ ذَٰلِكَ غَدًا (23) إِلَّآ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُۚ وَٱذۡكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلۡ عَسَىٰٓ أَن يَهۡدِيَنِ رَبِّي لِأَقۡرَبَ مِنۡ هَٰذَا رَشَدٗا (24)

مثال: غدا إن شاء الله سنذهب لحديقة الملاهي.
في الصيف إن شاء الله نرتب للسفر عند جدي وجدتي.
إن شاء الله أحقق حلقي وأكون طبيبا.
نطلب من الأطفال إعطاء أمثلة.

ثم نسألهم:
متى ستنتهي من تلوين لوحتك؟
ماذا ستفعل في عطلة نهاية الأسبوع؟
متي ستكون الاختبارات النهائية؟
متى ستحضر الحاجيات من المتجر؟
متى ستقص أظافرك؟
متى ستكون الرحلة؟
في أي ساعة تعودون من الرحلة؟

التطبيق
  • سأحسن إدارة علاقاتي واختيار أصدقائي.
  • سأقدم مشيئة الله دوما قبل كل عمل.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.