صحتك النفسية وإدارة العلاقات(لا للتنمر)

في الإسلام الكل مهم. الكل مسؤول عن رعاية الكل والإحسان إليه. الكل يتكافل يتراحم . الكل ينعم بالشعور والتقبل والدعم ممن حوله. وهذا هو مراد الله منا. أن يكون أعضاء المجتمع المسلم كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا.

أهداف البرنامج:
  • أن يعرف الحضور أن الأخوة الإيمانية مطلب شرعي وهو لصالح الجميع، القوي منهم والضعيف.
  • أن يعرف الحضور معايير الصحة النفسية وأحد الطرق للحفاظ عليها وهي المسؤولية المجتمعية.
  • أهمية الصبر على الرفاق حتى لو لم يعجبنا مستواهم الفكري أو الاجتماعي.
  • أن يتفهم الحضور الأثر النفسي للتنمر على كل من المتَنَمِّر والمتَنَمَّر عليه
  • أن يدرك الحضور الضرر الذي يصيب المتنمر والمتنمر عليه وأن كلاهما خاسر في هذا السياق.
  • أن يدرك المتنمر عليه أنه من الطبيعي أن تكون لديه نقاط قوة ونقاط ضعف وأن هذا لا يقلل قدره في شيء فكل الناس لديهم مثل ذلك.
  • إعطاء التنمر عليهم أدوات سليمة للتعامل مع التنمر.
يمكن تقديم كل فكرة من الأفكار التالية على فترات متقطعة بهدف تكرار الفكرة من زوايا مختلفة لتحقيق بناء الفكرة وتعميق أثرها.
المقدمة: بعرض البوستر وطرح المعنى للنقاش

حديث صحيح، يقول النبي ﷺ: المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا وشبك بين أصابعه ويقول ﷺ: من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ويقول ﷺ: والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه. سيتطلب هذا صبرا بالتأكيد ولكنه سيستحق الفائدة المرجوة منه.

نعم أنت مسؤول عن زميلك في الصف، أنت مسؤولة عن زميلتك في الصف.
هل أحسنت إليه/إليها؟
هل ساعدته في نقاط ضعفه/ ضعفها؟
هل أشعرته بالتقبل والمساندة والتكافل والرحمة؟

في السطور التالية سنتعرف على النصوص الشرعية وبعض الأنشطة التي تؤكد على أهمية ما ذكرنا من مسؤولية جماعية بين أعضاء المجتمع الواحد.

كل إنسان مكرم من قبل الله تعالى فلا يحق لإنسان أن يقلل من شأن أخيه الإنسان لأي سبب. حتى لو كرهت سلوكه أو خالفت عقيدته فهذا شعور في نفسي لا يبيح لي احتقاره أو التقليل من شأنه. فالاحترام هو حق أصيل فلقد قال تعالى (۞ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا (70))

الفكرة رقم (1)يقر العلم الحديث أن الصحة النفسية لها معايير تتطلب من كل إنسان:
  • أن يعرف نفسه ونقاط قوته وضعفه ويتقبلها ويعمل على استثمارها أو توظيفها أو تعديلها
  • أن يكون قادرا على التعبير وإدارة مشاعره
  • أن يكون منتجا
  • القدرة على التعامل مع الضغوط
  • أن يكون لديه علاقات سوية مع من حوله
  • أن يكون ذا أثر طيب وعطاء للمجتمع من حوله

مما سبق يؤكد علماء النفس أن الشخص الأناني الذي لا يضيف الخير لمن حوله ولا يتمتع بعلاقات سوية معهم بل يسبب الأذى النفسي لهم، هو شخص معتل نفسيا ويحتاج للتداوي.
أعراض الاعتلال النفسي ستكون في صورة:
شعور بالحزن والاكتئاب
اضطرابات في النوم وشعور بالقلق غير المبرر
عدم القدرة على العمل والانتاج وغيرها

أريد ان أصل إلى فكرة رئيسية وهي أن سلامة من حولك وسلامك النفسي مرتبطان برابط قوي يؤكده علم النفس وتطالبك به شريعة الإسلام لأن الشريعة لا تأمرنا إلا بما ينفعنا ولا تنهانا إلا عما يضرنا

الفكرة (2) البعض يهين من حوله ويصدهم لأنه يراهم دونه في التفكير أو في المستوى

إذا جالست الجهال، فأنصت فستتعلم الحلم وإذا جالست العلماء فأنصت فستزداد في العلم.
ونعلم جميعا أن الحلم والأناة خصلتان يحبهما الله ومن يحمل هذه الصفات من الناس يكون محبوبا من الناس. وحب الناس كنز معنوي يعطيك الطاقة الإيجابية والانطلاق في الحياة. كما هو كنز مادي لأنك ستنجح في حياتك الاجتماعية والتخصص والربح المادي أيضا.

الفكرة (3)بالنظر لتلك الصورة بالأسفل نريد أن نتصور المشاعر الموجودة في الجانبين ، الآن وفيما بعد.
  • يشعر الشخص التنمر عليه بالضعف والاحتقار وعدم التقبل وعدم الكفاية والعجز والفشل والضآلة وقد يصل لعدم الرغبة في الحياة نهائيا بل عدم تحملها. مثل هذه المشاعر تصيبه بالاكتئاب والمرض وعدم القدرة على الأداء وربما يتحول ليرد الأذى للآخرين فنكون نشرنا موجة من الأذى والاحتقار للمجتمع.

المتنمر، قد يشعر في البداية بالفوقية والتميز ولكن بعد فترة كثيرا ما يأتيه شعور بالذنب يؤرقه وشعور بالندم. وسيأتيه بالتأكيد من يرد له الأذى (فهي قاعدة معروفة أن الخير أو الشر يعود لصاحبه). وساعتها سيشعر بالفعل أن الأذى لم يكن للآخرين فحسب بل لنفسه أيضا. يراودهم شعور بالقلق والتوتر وعدم الدافعية والاكتئاب واضطرابات النوم.

  • لهذا يعلمنا الله تعالى في قرآنه الكريم ما يلي:

قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴾ [الحجرات: 11].

يسخر أي يستهزئ

(تَلْمِزُوا): اللَّمْزُ:  هو الغيبة وتتبع المعايب؛ أي: لا تلمزوا الناس فيَلْمِزُوكم فتكونوا في حكم مَن لَمَز نفسه، ورجل لمَّاز ولُمَزة: كثير اللمز، قال تعالى: ﴿ وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ ﴾ [الهمزة: 1]، قال: ﴿ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَاب ﴾ [الحجرات: 11 أي لا تطلقوا على بعضكم أسماءا أو صفات تهين من تطلقونها عليه أو تؤلمه.

الفكرة (4) إحصاءات 
  • قام عدد من المتخصصين في السلوك بدراسة راجعة حول نزلاء السجون، دققوا فيها طفولتهم ومراهقتهم، فوجدوا أن النسبة الغالبة منهم كانوا متنمرين أثناء طفولتهم ومراهقتهم.
    فالتنمر سلوك عدائي. إذا تم تقبل هذا السلوك والاستمرار عليه فإنه يتضخم ويتضاعف ويزيد لدرجة أنه يصل للجرائم والوقوع تحت طائلة القانون. لهذا عني الحديث بإيقاف أي بوادر لهذا السلوك العدواني منذ الطفولة حماية للشخص العنيف بجانب الشخص الذي قد يتضرر بسبب هذا العنف.

 حديث واثلة بن الأسقع عن النبي ﷺ قال كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله والتقوى هاهنا وأومأ بيده إلى القلب وحسب امريء من الشر أن يحقر أخاه المسلم.

السلب لأموال الآخرين بأي طريق
الفكرة (5) تحريم الغيبة

ربما ستقيد لسانك ولكنك ستضمن أن يمسك الجميع ألسنتهم عنك.

رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ((أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ذكرك أخاك بما يكره. قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته))  رواه مسلم .

الفكرة (6) تحريم الافتراء

الافتراء على الأبرياء جريمة عظيمة، وخطيئة منكرة (إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌسورة النــور )15. 

إن إيذاء المؤمنين والمؤمنات، من الأبرياء والبريئات، عاقبته خطيرة في الدنيا والآخرة، قال تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا سورة الأحزاب 58. 

إن الظن السيئ، والتسرع في الاتهام، دمر حياة الكثيرين وغالبا ما يكون الباعث عليها حسد أو ظن وكلاهما محرم في الإسلام.
إن الحسد يضر الحاسد أيضا فهو إنسان مريض القلب يتزايد مرضه بتكرار فعله وقد يظن في البداية أنه لا يصيبه ضرر من جراء حسده للآخرين لكن الحقيقة أنه ولو بعد فترة ستظهر عليه أعراض المرض النفسي وعدم التوافق الاجتماعي والانعزال والقلق.

الفكرة (7) مخبوءة في الفيديو التالي. من يمكنه أن يكتشفها؟

الإقصاء وأثره على النفس الإنسانية كبير جدا وخطير جدا وقد يصل للتخلي عن الحياة كلها. تخيل أنه مجرد أن تشعر شخصا ما بالرفض والعزلة قد تساهم في أن يصل حاله لمن هم بالفيديو بالأعلى.
لهذا جاء الحديث الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون صاحبهما فإنَّ ذلك يُحزِنُه) رواه مسلم. وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إِذا كُنْتُمْ ثلاثة فلا يتناجى اثْنان دون الثّالث، إلَّا بإذنه، فإنّ ذلك يُحْزِنه) رواه أحمد

الفكرة (8) احذر بشدة الرسائل التي تعطيها للآخرين عن أنفسهم

أدع كل طالب لأن يحضر ورقة بيضاء واجعلهم يكتبون عليها كل الكلمات المؤلمة التي سمعوها من قبل تقال لهم أو لغيرهم ويقومون بتوزيعها على الصفحة. ثم يقومون بكرمشة الورقة وتحويلها لكتلة صغيرة. نحضر سلة ونخبرهم أن يقوموا بإلقاء هذه الورقة المكرمشة في السلة.
بعد ذلك يقوم كل طالب بأخذ ورقة من السلة ويفتحها ويقرأ للحضور ما جاء فيها أو على الأقل يحكي مشاعره أو المشاعر التي يتخيل أنها ستثور عند من يسمع هذه الكلمات.
بعدها نطلب منهم جميعا محاولين أن يفردوا الورقة بأحسن مستوى ممكن. يمكنهم حتى أن يلصقوا ضمادات عليها لأن كل كسرة في الورقة هي تمثل جرحا في نفس من سمعها.

مهما نطقنا بكلمات الاعتذار فإن هذا لا يزيل الجرح الذي حدث بالفعل في نفس من قيلت له تلك الكلمات.
الحل الحقيقي هو عدم قولها من البداية.

  • هذه الفكرة هي الترجمة للفيديو التالي:
نشاط لبيان أثر كلمات التنمر على نفس من يسمعها

أحضر كوبا من الماء واسأل الطلاب عن صفاتها.
ثم ابدأ بوضع قطرة من لون سائل قطرة قطرة.
سنلاحظ تغير اللون الرائق للماء وتحوله إلى اللون الأغمق شيئا فشيئا. نؤكد أنه من الصعب جدا فصل اللون عن الماء بعد ذلك مهما نطقنا كلمات الاعتذار.

كمجموعة فلنسرد جميعا الرسائل (الإيجابية أو السلبية) التي تلقيناها من أشخاص آخرين في حياتنا.
هل صدقنا هذه الرسائل عن أنفسنا. هل ما زالت تؤثر على حياتنا حتى الآن؟
لهذا جاء الحديث الشريف ليعلمنا أن (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر) و السباب حرام وفاعله فاسق ومن يقاتله يفعل أفعال الكفر أو يكفر إذا استحل هذا الفعل.

الفكرة (9) الكلمة التي تقولها لمن حولك ترسم صورتهم الذاتية عن أنفسهم. تابع الفيديو التالي:

حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ) رواه البخاري (6478) .
لا تعارض بين هذا الحديث وبين حديث : (إنما الأعمال بالنيات) ؛ إذ قوله : (لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا) لا يعني أنه لم يقصد الكلمة ولم ينوها ، وإنما المراد أنه لم يتثبت فيها ، ولم يظن أنها تبلغ ما بلغت.

نعم كلمة تقولها لإنسان يمكنها أن تغتاله نفسيا أو تفقده الثقة في نفسه وتجعله يكره وجوده ويعجز عن الاستمرار في الحياة.

الفكرة (10) نظرة الإسلام لنقاط القوة ونقاط الضعف

نقسم اللوح لقسمين ونضع عنوانا لأحدها (أوجه التشابه) وللقسم الثاني نضع عنوانا (أوجه الاختلاف) ونقسم الحضور فريقين، أحدهما عليه أن يجد أوجه التشابه بين الحضور والآخر عليه أن يكتشف أوجه الاختلاف. الفريق الفائز هو من يجد عددا أكبر.

بالتحليل سنجد أن الكثير من أوجه التشابه ترجع لإنسانيتنا وخلق الله لنا. وسنجد الكثير من أوجه الاختلاف لسنا مسؤولون عنها.

كلنا بدون استثناء لدينا نقاط قوة ونقاط ضعف.
فلا أستحي من نقاط ضعفي، فالجميع لديها نقاط ضعف وان اختلفت عما لدي.
ولا أغتر بنقاط قوتي فالجميع لديهم نقاط قوة وان اختلفت عما لدي.
فلقد وزع الخالق نقاط القوة علينا جميعا ونقاط الضعف كذلك حتى نترابط ويؤدي كل منا دورا في الحياة يناسبه . فتكون في النهاية تلبية كل الاحتياجات ومجتمع مترابط يقدر كل عضو فيه الآخر ويحترم نقاط قوته وضعفه ويحتاج إليه.

فالمهندس والطبيب يحتاج العامل والبائع والعكس صحيح
كلنا مهم وكلنا مقدر وكلنا نحتاج لكلنا.
لهذا جاء الحديث الشريف( يا أيُّها الناسُ إنَّ ربَّكمْ واحِدٌ ألا لا فضلَ لِعربِيٍّ على عجَمِيٍّ ولا لِعجَمِيٍّ على عربيٍّ ولا لأحمرَ على أسْودَ ولا لأسودَ على أحمرَ إلَّا بالتَّقوَى إنَّ أكرَمكمْ عند اللهِ أتْقاكُمْ) حديث صحيح

نشاط يثبت فكرة أن مهما كانت بيننا اختلافات فنحن متفقون في الإنسانية والكثير من الأحلام والصفات.

قم برسم مربعات على الأرض وليقف المشاركون في هذه المربعات. وليقفوا حسب راحتهم وحسب مجموعاتهم المفضلة. يخبرهم المشرف أنه سينادي بصفات معينة ومن ينتمي لكل صفة من الصفات الجديدة يغادر مجموعته وينضم للمجموعة الجديدة التي تحمل هذه الصفة.

ثم ينادي المشرف بصفات، يكون من الجيد أن يكون لديه العلم بعض الشيء بالصفات المشتركة بين الحضور.
الصفات التي يمكنك الاختيار من بينها:

  • كل من يحب كرة القدم يتحرك للمجموعة الجديدة.
  • كل من يحب اللون الأزرق
  • كل من سافر لأوروبا زيارة أو وظيفة
  • كل من لديه رجيم الخصم من الكربوهيدرات
  • كل من لديه رجيم الخصم من الدهون
  • من يتبع نظام الصيام المتقطع
  • محبي البيتزا
  • كل من يزيد طوله عن 150 سم
  • كل من يحب كيك التفاح
  • كل من ينام مبكرا
  • كل من يمارس الرياضة بانتظام أسبوعيا
  • كل من يحب القراءة
  • كل من يحب الرسم
  • كل من يحب الرياضيات
  • كل من يحب العلوم

وبعد أن يظل الأفراد في التنقل من مجموعة لمجموعة جديدة يحملون الصفة التي نادى بها المشرف، يكتشف الحضور أنهم يكادون يكونون متفقين مع كل شخص في صفة ما ويختلف في وصف ما. وأن هناك حدا أدنى مشتركا بين الجميع. وبعد فترة من التصنيفات نبدأ في المنادة بصفات واثقين أنها مشتركة عند الجميع مثل:

كل من طالبا في مرحلة… مدرسة …
كل من كان بين سن…. ل….
كل من كان له مخ ويدين ورجلان
كل من أصابه دور أنفلونزا أو صداع
كل من كان له أمل يرغب في تحقيقه

إذا تنمر عليك شخص ما
  • تقبل نقاط قوتك ونقاط ضعفك ولا تسمح للمتنمر باستفزازك. تجاهله في البداية فكثير من المتنمرين يحب التنمر على من يسهل استفزازهم ويتوقف عندما لا يحصل منك على رد فعل يرضيه.
  • إن لم يتوقف، فانظر إليه بثقة وحزم وأخبره أن يتوقف وأن ما يقوله أو يعمله غير مقبول ولا يعد مزاحا فلابد للمزاح أن يكون مقبولا من الطرفين.
  • كن دوما مع رفقة تنسجم معها ولو مع زميل واحد يرتاح للتواجد معك.
  • ابتعد عن المتنمرين بقدر الإمكان. ضع حدودا واضحة لعلاقتك معهم فالقرب منهم وكثر التواصل ستزيد من تعرضك لسوء أخلاقهم.
  • يمكنك أن تلجأ لمستشار تثق فيه كوالديك أو معلم أو مدير للمكان الذي تعاني فيه من التنمر. سيساعدك في وضع خطة للتعامل مع المتنمرين بالتأكيد.
  • مارس رياضة وكن قويا واحضر برامج تدربك على مهارات التحكم في الذات وإدارة العلاقات ومهارات التفكير. كلما كنت واثقا من نفسك، كلما قل تعرض المحيطين لك بالأذى.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.