يحتاج أبناؤنا، طلابنا إلي سمات شخصية تساعدهم علي تحقيق النجاح في حياتهم وفي أدوارهم الحياتية التي يختارونها لانفسهم. نقدم لكم هنا البرنامج العملي الذي يمكن تنفيذه مع المعلمين والمربين لتأهيلهم للقيام بهذا الدور. فتابعونا ونرجوا ان تضعوا لنا في خانة التعليقات آرائكم وخبراتكم في هذا المجال

الهدف العام للدورة

أن يتحقق في المعلم أو الوالدين القدرة على إكساب الطلاب السمات الضرورية للنجاح في أدوارهم المستقبلية من خلال المسارات الطبيعية

وهي دورة مكملة لدورة السير بالمعارف والمفاهيم والقناعات والمهارات. وهي عملية تتطلب وقتا طويلا لأنها عملية تراكمية. تخلية من السمات السيئة، وتحلية بالسمات الجيدة. تحتاج للمثابرة علي الطرق عليها من شهور لسنين

وتلك هي مجاهدة النفس والتي وصفها رسول الله بأنها الجهاد الأكبر.

عندما تتغلب السمة الإيجابية علي السليبة ستظهر في السلوك.

قال الإمام إبن القيم : )كل سمة في القلب تظهر علي الجوارح لا محالة*

الأهداف المرحلية للتدريب:

دورة السمات

تعريف السمة

السمة هي: مكون داخلي عقل وجداني تجعل المرء يرى بها الأشياء – يرى بها الآخرين – يرى بها نفسه – يفسر بها الظواهر والأحداث – يحلل بها المواقف – يحكم بها على الأمور- تؤثر على فهمه للمواقف – تؤثر في اختياراته – تظهر في تعبيراته في المواقف وسلوكه وتصرفاته.

  • السمة لا علاقة لها بالدين، ولا تحمد على الدوام، فالسمة الجيدة قد توظف في الخير أو الشر، مثال ذلك:

المثابرة والتي يمكن أن تكون على الطاعة، ويمكن أن تكون عليلاالمعصية (عجبت لجلد الفاجر وعجز الثقة)

  • وقد تكون السمة من مكونات الخلق فمثلا: الصدق يحتاج إلى المواجهة والثقة
  • وقد يكون الخلق من مكونات السمة فالمثابرة من مكوناتها الصبر والتضحية

أنواع السمات
1-السمة قد تكون أصيلة في الإنسان مولود بها مجبول عليها

2- قد يكتسبها المرء من خلال تكرار التعرض لمواقف، أو ممارسات تشيه آثار ومظاهر السمة، أو تكرار مجاهدة النفس

3-هناك سمات يكون التأثير العقلي فيها هو الأقوى مثل: التركيز، العمق، التفصيل، الدقة،التحليل.

هناك سمات يكون التأثير الوجداني فيها هو الغالب مثل: الثقة، المواجهة4-

5-هناك سمات تحتاج إلى الجانبين العقلي والوجداني مثل: الطموح، المثابرة، الإيجابية، المرونة

هل هناك أعمال تحتاج إلى سمات خاصة؟

ا-(نقاش حر) ثم (نقاش موجه)

  • ماذا قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي ذر رضي الله عنه حين سأله الإمارة؟ ولماذا؟

لأن لديه ضعف في القدرة علي الإدارة فلا يقوي علي أمور الحكم

  • كيف تولى خالد بن الوليد قيادة الجيش في غزوة مؤتة؟ تولي الإمارة بعد شهور
  • سيدنا يوسف وصف سماته التي تؤهله ليكون حافظا للخزائن لأنه: حفيظ عليم
  • زوجة سيدنا موسي: وصفت أهم سمتين لتولي المسؤولية وهما: القوي الامين
  • مر على إسلام سيدنا خالد حين تولى إمارة الجيش في هذا الموقف عدة شهورفقط، ومع ذلك فكر المسلمون فيه ثم رضوا به وفيهم من هو أسبق منه إسلاما لأنه استوفي الشروط المطلوبة لتلك المسؤولية.

إذا لكل مهمة أو وظيفة أو تخصص مجموعة من السمات اللازم وافرها في الشخص الذي سيختار ذلك التخصص.

كيف أحصي السمات اللازمة لتخصص معين أو مهمة معينة؟

نقوم بتحليل أبعاد( تفاصيل) المهمة ثم تحديد السمات اللازمة للنجاح في هذه المهمة، مثلا:

المبيعات: يجب ان تتوفر عند من يقوم بذلك النوع من الوظائف سمات معينة مثل: الإيجابية- المتابعة – المثابرة – القدرة علي الإقناع – صبر – الذكاء الوجداني

المدرس: الصبر – الإبداع – المثابرة – النظام – الإهتمام بالتفاصيل – حب القراءة- العمق – الإهتمام بالآخرينوهكذا

ورشة عمل: نختار مهن مختلفة ونحلل تفاصيل مهامها المختلفة ثم نضع لها السمات

سؤال: هل السمات يمكن أن تتغير؟
(نقاش حر) +/-(نقاش موجه)

هذه السمات السلبية هل تؤثر على سلوك الفرد؟
هذا السلوك السلبي للفرد الناتج عن هذه السمات السلبية، هل يحاسب عليه المرء؟
هل يحاسب الله الفرد على أمر (سلوك أو فعل) لا يملك تغييره؟

الخلاصة:

  • إذن مادام الله يحاسبنا عليها فإن تغييرها ممكن وفي طاقتنا مثال: الحديث (إنما الحلم بالتحلم)
  • السمات تتأثر بعمليات التعلم والتعليم.
  • السمات الشخصية قابلة للتعديل من خلال إعادة تنظيم المواقف البيئية.
  • أن التفاعل بين السلوك والبيئة والعوامل المعرفية للفرد هو العامل الحاسم في تكوين الشخصية
    ويجب أن نعلم أنه إذا كان التعلم يحدث تغييرات في سماتنا الانفعالية – السلوكية؛ فإن تلك التغييرات يجب أن تحدث في عقولنا.

هل هناك حاجة إلى تعديل وتغيير السمات؟

عندما تختار تخصصا معينا، قد يحتاج النجاح في هذا التخصص أو موقع المسؤولية الجديد سمات معينة أنت تفتقدها. ساعتها قد تحتاج لإكتساب بعض السمات التي تحتاج إليها لتنجح

حوار مفتوح:

فماذا لو قام الفرد بالمهمة رغم أنه ينقصه السمات التي تحتاجها هذه الوظيفة؟
وماذا لو كانت سمات هذا الفرد تتناقض مع السمات التي تحتاجها الوظيفة؟
وما هو أثر اكتساب الطالب لسمة إيجابية جديدة –أو تغيير سمة سلبية فيه -على مستقبله

كيف أطمأن لإستعداد طلابي للتغيير للأفضل وإكتساب السمات الجيدة؟

  • تفاعل الطلاب مع برامج التدريب دليل علي ذلك
  • استجابة الطلاب للجهد المبذول وانتقالهم من مستوي إلى مستوي يؤكد ذلك
  • تدريب الطلاب على قبول النصيحة والتوجيه
  • المناخ السائد يصنع ذلك
  • البناء المتدرج للأهداف من مرحلة لأخري يدفع في نفس الاتجاه في شجرة الأهداف

أمثلة على الأهداف المتدرجة للعمل مع الطلاب او الأبناء حتي نساعدهم علي التخلص من سمة أو إكتساب سمة

  • أن تساعد وتحفز الطالب ليكون لديه الرغبة لتغيير نفسه إلى الأحسن ويسارع إلى ذلك
  • أن يدرك أن الإنسان بصفة عامة لديه استعداد للخير والشر وأنه صاحب قرار في الإختيار لأي الطريقين يسلك..
  • يرتقي هذا الهدف في المرحلة التالية لأن يتعرف على عيوب نفسه ويجاهدها للتخلص من تلك العيوب( ويحددها)، ثم يرتقي ليصبح أفضل( ويحدد السمات التي سيعمل علي اكتسابها)
  • أن يجتهد في محاسبة نفسه وإصلاحها

هذا البناء يوجد عند الطلاب الدافعية لإصلاح النفس والتخلص واستكمال جوانب النقص فيها من عيوب

نقاش موجه حول:

  • من المسئول عن تغيير أو إكساب السمات عند الطلاب؟ ولماذا؟
  • من هو الأكثر معرفة ودراية وقربا من الطلاب
  • من الأكثر بمعرفة بجوانب التميز عند كل طالب وجوانب النقص
  • من الأكثر إحاطة عادة بأنماط الطلاب
  • من الأكثر إحاطة باحتياجات الطلاب
  • من الأولى من المعلم أو الوالدين بالقيام بهذا الدور

مسئولية المعلم والوالدين:
عن معقل سمعت رسول الله (ص) يقول: ” ما من عبد استرعاه الله رعية فلم يحطها بنصيحة إلا لم يجد رائحة الجنة “-
أبو حامد الغزالي يحدد من طرق إصلاح النفس : الاستعانة بمربي
إرسال الرسل دليل على إحتياج الإنسان لمن يأخذ بيده
نجاح التربية يعتمد على المربي بنسبة أكبر

-( كما أرسلنا فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب … الآية)

كيف نحلل السمة إلى مكوناتها:…….(بيان عملي)

من خلال: تعريف السمة – مفهومها – خصائصها – مظاهرها وآثارها كيف يرى بها الأشياء -كيف يرى بها الآخرين كيف يرى بها نفسه -كيف يحلل بها المواقف -كيف يفسر بها الظواهر والأحداث -كيف يحكم بها على الأمور
لتحليل سمة إلى أبعادها

من المفيد الاستفادة من قواعد برمجة العقل الباطن عند إنشاء السمة القواعدالخمس لبرمجة عقلك الباطن )

– : طريقة صياغة الرسالة القولية)

  1. أن تكون رسالة واضحة ومحددة .
  2. أن تكون رسالة إيجابية (مثل أنا قوي . أنا سليم أنا أستطيع الامتناع عن … . ولا تصلح الرسالة السلبية المنفية مثل: أنا لست ضعيف ………
  3. أن تدل رسالتك على الوقت الحاضر .( مثال لا تقول أنا سوف أكون قوى بل قل أنا قوي
  4. أن يصاحب رسالتك الإحساس القوي بمضمونها حتى يقبلها العقل الباطن ويبرمجها .
  5. أن تكرر الرسالة عدة مرات إلى أن تتبرمج تماما .(ما تكرر، تقرر)

خطوات إنشاء السمة:

  • التعليم والتعلم : تعديل المعارف والمفاهيم وإنشاء القناعات التي تخص السمة المراد إكتسابها
  • إقناع الفرد بأهمية هذه السمة: لإنها ستساعدني علي إرضاء الله – للنجاح في المهمات والأدوار المجتمعية . تتطلب وقتا لكنها ضرورة ( إقناع عقلي وعاطفي وشرعي)
  • شعارنا تعرض ولا تفرض( لا إكراه في الدين)
  • عرض آثار المداومة علي البدائل السيئة وتحفيز الطالب علي التخلص من دلائل وآثار السمة السلبية
  • ممارسة تدريبات (أقوال – افعال – تصرفات)تعبر عن السمة المراد إكتسابها
  • التدرج في التدريبات: تكون البداية مناسبة لحالة الفرد، ثم نتدرج في التدريب يوميا حتى نصل للمستوى المطلوب
  • التوسع: بالتطبيق الواعي لمظاهر السمة لنواحي الحياة المختلفة
  • التكلف: -فالحلم بالتحلم – وإن لم تبكوا فتباكوا.أي أن الطالب أو المتدرب يدرك أن التصرفات الدالة علي السمة لن يقوم بها إلا عن قصد واستمرارية لأنه لم يكتسبها بعد.
  • الاستعانة بالله والدعاء
  • التماذج والدمج: (تنظيم المواقف البيئية) مثال: الرجل الذي قتل 99 نفسا. إستيقظ عنده الوعي فذهب يسأل ونصحه العالم بالتوجه إلي أرض صالحة تعينه علي إكتساب السمات الجيدة الجديدة.

مثلا سافرت لمجتمع له عادات مختلفة وقيم مختلفة وعرف مختلف جيد وربما أرقي مما تعودت عليه في بلادك. فتتعود علي خفض الصوت وعدم رمي الاوراق في الطريق . بعد الاستمرار علي هذا السلوك ستنشأ سمات جديدة تستمر معك في أي بيئة أخري تنتقل إليها.

باختصار: معارف يقبلها العقل فتنشأ القناعة ثم يبدأ في التطبيق

ملحوظة شديدة الاهمية إكساب السمات والقيم لا يكون بالمحاضرات، بل بالتفاعل المباشر والمواقف العملية

مناخ إكتساب السمة

إشاعة مناخ من التأكيد (ستصل – عزيمتك قوية – إقتربت من الوصول – القادم أفضل – أنت أقوى من ذلك ….)

التعزيز المتصاعد (هذه هي صفاتك – هذه قدراتك)

السمات التي يحتاج إليها كل إنسان للنجاح أيا كانت مهمته واختصاصه خمسة هم:

قوة الملاحظة – العمق -التركيز نحو الهدف – التحليل – المثابرة

ويجب أن يركزعليهم المختصون بالتربية للعمل علي إكسابهم لكل الطلاب

وفي المقال القادم إن شاء الله سنفرد أمثلة وتوضيحا يعين المعلمين والمربين علي العمل علي إرساء تلك السمات الخمس