مراعاة لغة الجسد

وعي الإنسان بلغة جسده يخدمه علي أكثر من مستوي. هو ضروري لأنه يحميك من أن ترسل لمن حولك بعفوية رسائل غير حقيقية. مثلا أن تكون حزينا من شيء ما، لكن تصل الرسالة لمن حولك أنك غاضبا منهم او منزعجا لوجودهم بجوارك. ربما أنت لا تقصد، لكن سيؤثر هذا بالتأكيد علي قبولهم لك وصبرهم عليك. 

المستوي الثاني هو الدراسات التي تكشف أنك بتغيير لغة جسدك ، يمكنك أن تغير حالتك المزاجية. فلو ابتسمت ورفعك رأسك للأعلي وفتحت كتفيك وحافظت علي تلك الوضعية لفترة كافية ترتفع الهرمونات التي تحفز علي النشاط والثقة بالنفس والشعور بالقوة فيتحسن مزاجك. لا تستسلم للحزن، يمكنك أن تدير مشاعرك بإدارتك للغة جسدك

رتب المكان من حولك ، حسن هندامك .صفف شعرك ابتسم ، إدع الله أن يغير حالك لأحسن حال وثق في الإجابة.

الرسم التوضيحي يبين أن الكلام يمثل فقط 7% من لغة الجسد بالتالي راقب نبرات صوتك وخلجات وجهك وحركاتك

في الكثير من آيات القرآن، عبر الله ووصف لنا لغة جسد الأشخاص الذين تتحدث عنهم الآيات. تدبروا الآيات التي بالصورة واسألوا الله أن تكونوا دوما ممن ابيضت وجوههم فهي مسفرة، ضاحكة مستبشرة.

الصفحة 11

سيكون من المفيد جدا أن تكتب تعليقك . ستشاركنا خبراتك وستتدرب علي التعبير عن نفسك والتفاعل الإيجابي معنا في مجتمع يتعاون علي التقدم نحو الأفضل.

كن جزءا من مجتمعنا مجتمع الإتقان للحياة بأحسن طريقة توصلك للسعادة الحقيقية إن شاء الله.

  pdf  كما يمكنكم بالنقر علي العنوان التالي : تنزيل المفكرة كاملة بصيغة