حسن وسوء الخاتمة

وتمر الحياة بطولها أو قصرها وتكون الساعة الأخيرة ملخص لما مر فيها. فمن صلح قلبه وصلح عمله مات على ما عاش عليه ومن فسد عمله وفسد قلبه، مات على ما عاش عليه. لهذا كان من الضروري أن نكتب هذا البرنامج.

الأهداف:

  • أن يدرك الحاضرون معنى حسن وسوء الخاتمة.
  • أن يفهم الحاضرون السر خلف اختلاف خواتيم الناس.
  • أن يتعلم الحاضرون ما أخبر به رسول الله عن كيفية خروج الروح من الجسد واختلاف حال من صلح أو فسد عمله.
  • أن يعدد الحاضرون نماذجا من حسن وسوء الخاتمة.
خطوات البرنامج
التشويق:أحضر كوبين مليئين بالماء النقي. وأحضر حبرا أزرق أو أسود

في الكوب الأول، إبدأ بإضافة قطرات الحبر وأسأل المشاركين في البرنامج عن ما يلاحظونه كلما زادت قطرات الحبر الأسود.

في الكوب الآخر ضع بعض القطرات من الحبر ، ثم ابدأ بصب ماء نقي على الكوب فيفيض الماء الملوث بالحبر حتى يعود لونه رائقا مرة أخرى.

والآن بمقارنة الكوبين ولو قمنا بتشبيه الكوبين بحياة الإنسان ، فبماذا يمكنكم أن تصفوا هذا الحال؟

الكوب المتحول للون الأسود يمثل حياة شخص استدام على الذنوب دون استغفار بل استكبر وأصر فستكون خاتمته مشابهة لحياته.
الكوب الذي عاد رائق اللون، يمثل الإنسان الذي يخطيء ولكنه يتوب ويستغفر ويجتهد لعدم العودة حيث يغفر الله ذنبه ويتوب عليه ، بل ويكاد يبدله حسنات وتحسن خاتمته ويلقى الله وهو راض عنه.

ثم نعرض الحديث في هذه الصورة

ثم نعرض الحديث في هذه الصورة

نماذج لحسن الخاتمة:

ولنفتح للحاضرين للبرنامج الباب لما عرفوا من أحوال رأوا فيها من حسن خاتمة في دوائر علاقاتهم الواقعية.

مثلا: سمعنا عن أناس عرفوا بسوء الخلق ثم تابوا وانصلحت أحوالهم وبعد ذلك بعام أو بقليل من حسن عشرتهم للناس، توفاهم الله في سن صغير.

مشهد تمثيلي

يقوم الحضور بتمثيل الحديث التالي:
روى الشيخان : ( كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفساً فسأل عن أعبد أهل الأرض فدُل على راهب فأتاه، فقال له هل لي من توبة؟ فقال: لا فكمَّل به مائة ، ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدُل على رجل عالم، فقال إنه قتل مائة نفس فهل من توبة؟ فقال نعم ، ومن يحول بينه وبين التوبة، أنطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناساً يعبدون الله فاعبد الله معهم، ولا ترجع إلى أرضك، فإنها أرض سوء فانطلق حتى إذا بلغ نصف الطريق أتاه الموت، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب، فقالت ملائكة الرحمة جاء تائباً مقبلاً بقلبه إلى الله تعالى، وقالت ملائكة العذاب أنه لم يعمل خيراً قط فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم ، فقال قيسوا ما بين الأرضين فإلى أيتها هو أدنى كان له، فأوحى الله تعالى إلى هذه أن تباعدي وإلى هذه أن اقتربي وقال قيسوا ما بينهما فوجدوه إلى هذه أقرب بشبر فغفر له ) . وهو حديث متفق عليه

الشخصيات:
القاتل ويمكن أن يرتدي بطريقة مبعثرة دلالة على سوء الخلق
عدد من الناس: يذهب إليهم طالبا منهم أن يدلوه على أعلم اهل الأرض.
الراهب
العالم

  • بعد أداء المشهد، نسألهم عن سر حسن خاتمة هذا الرجل؟

السر هو التوبة الصحيحة والتي تشمل: الندم على الذنب- الاقلاع عن الذنب- والعزيمة على عدم العودة.
وبالطبع هناك أيضا رد الحقوق ورغم أنه لا يستطيع رد حياة المائة الذين قتلهم، إلا أن العلماء قالوا أن الله قد يتكفل عنه بإرضاء المقتولين وأن من يصعب عليه رد الحقوق لأي سبب مثل وفاتهم أو بعد سفرهم أو جهله بمكانهم أو غيره، فإن عليه أن يكثر من العمل الصالح عسى أن يغفر الله له و يعطي أصحاب الحقوق من حسناته تعويضا لهم.

  • السؤال الثاني: هناك خطأ كبير قام به الناس الذين سألهم الرجل في المرة الأولى عن أعلم أهل الأرض. ما هو؟ وما الدرس الذي نتعلمه من ذلك؟

الخطأ أنه سألهم عن أعلم أهل الأرض لكن هم دلوه على راهب. وليس بالضرورة للمعتكف للعبادة أن يكون صاحب علم. وتبدَّى هذا في خطأ رد الراهب على القاتل والذي كانت نتيجته المزيد من القتل.
وعندما وجد عالما حقيقيا في المرة الثانية، علمه التوبة الصحيحة ونصحه بتغيير البلد وكانت نصيحة سديدة.

لا أعرف متى سيكون الأجل لهذا فأنا أجتهد الالتزام بالعمل الصالح وعندما أسقط في ذنب، ألجأ إلى الله تائبا بسرعة وبدون كسل
فقرة إنصات، يستمع الجميع ويقوم مقدم البرنامج بقراءة هذا الحديث

– حديثُ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أن المؤمنَ تحضرهُ الملائكةُ فإذا كانَ الرجلُ الصالحُ قالوا اخرجِي أيّتُها النفسُ الطيّبةُ كانت في الجسدِ الطيّبِ اخرجي حميدةً وأبشري بروحٍ وريحانٍ وربٍّ غيرِ غضبانٍ فلا يزال يُقَالُ لها حتى تخرجَ فيُعْرَجُ بها حتى ينتهي بها إلى السماءِ فيُستفتحُ لها فيقالُ من هذا ؟ فيقالُ فلانُ ابن فلانٍ فيقال مَرْحَبا بالنفسِ الطيبةِ كانت في الجسدِ الطيبِ ادخلي حَمِيدَةً وأبْشِري بروحٍ وريحانٍ وربٍّ غيرِ غضبانٍ فلا يزالُ يقال لها فيقالُ لها ذلك حتى ينتهي بها إلى السماءِ التي فيها اللهُ عز وجلَ . وإذا كانَ الرجلُ السُّوءُ قال اخرجِي أيتها النفسُ الخبيثَةُ كانت في الجسدِ الخبيثِ اخرجي ذَميمةً وأبشِري بحميمٍ وغسّاقٍ وآخرُ من شَكْلهِ أزْواجٌ فلا يزالُ يقالُ لها ذلكَ حتى تخرجَ فينتهي بها إلى السماءِ فيقال من هذا ؟ فيقال فلانُ ابن فلانٍ فيقال لا مرحبا بالنفسِ الخبيثةِ كانت في الجسدِ الخبيثِ ارجعي ذميمةً فإنه لا تُفتحُ لك أبوابُ السماءِ فتُرْسَل إلى الأرضِ ثم تصير إلى القبرِ) حديث صحيح.

وبعد الاستماع للحديث نشاهد هذا الفيديو 

حسن الخاتمة

ثم لنسأل، إن كان منهم من يعرف  من مات على سوء  الخاتمة:
  • هناك من توفي بجرعة زائدة من المخدرات.
  • وهناك من مات وهو يدندن بالموسيقى ويذكِّره من حوله بالشهادتين فلا يستطيع قولها.
  • وهناك من مات وهو يشرب الخمر.
  • وهناك ضابط مات في حادث سير ودخلت قضبان الحديد في جسده لأنه كان يتحدى الله تعالى ويقول لو جائني الله سأضعه في السجن.
  • وهناك من مات وهو يشاهد الأفلام الإباحية.
  • وهناك من مات في صالة رقص.
  • وهناك الفرعون مات غريقا في البحر بعد أن دخل في البحر خلف سيدنا موسى وبني إسرائيل.
  • وهناك أبرهة الذي مات بقصف من طير أبابيل.
التطبيق:
  • التواصي بالاستغفار لله كل يوم سبعين مرة اقتداءا برسول الله
  • التوبة وعدم الإصرار على الذنوب ورد الحقوق

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.